بوتين يحذر إسرائيل من استهداف حلفائه في سوريا

بوتين يحذر إسرائيل من استهداف حلفائه في سوريا

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

أفادت مصادر إسرائيلية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حذر تل أبيب من استهداف طائرات سلاح الجو الإسرائيلي لأهداف تخص حلفاء موسكو في سوريا، أي إيران وحزب الله، فضلا عن الجيش السوري النظامي، مشيرة إلى أن هذا التحذير يعتبر التطور الأخطر على الإطلاق منذ بدء التدخل الروسي العسكري في سوريا.

ولفتت المصادر إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشعر بقلق عميق من القصف الإسرائيلي المتكرر ضد أهداف داخل سوريا، كان آخره القصف المدفعي الذي استهدف عددا من المواقع التابعة للجيش السوري، مضيفة أن الحوار الذي أجراه الرئيس الروسي مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم أمس الثلاثاء، على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، تطرق إلى تلك المسألة، حيث أبدى بوتين انزعاجه الشديد من العمليات التي تقوم بها إسرائيل ضد حلفائه في سوريا.

وأشارت المصادر الإسرائيلية إلى أن الرئيس الروسي يرد بذلك للمرة الأولى على الغارات والقصف الإسرائيلي، زاعمة أن تلك الخطوة تأتي على الرغم من أن هذا القصف كان ردا على سقوط صواريخ أطلقت من الجانب السوري صوب مناطق مفتوحة في القسم المحتل من هضبة الجولان.

وتفيد المصادر الإسرائيلية أن المدفعية الإسرائيلية كانت قد قصفت مواقع تابعة للواء 90 التابع للجيش السوري، وعدد من الأهداف الأخرى على مقربة من القنيطرة، فيما قالت مصادر سورية إن نائب قائد كتيبة مدفعية سورية أصيب خلال القصف.

وكان مراقبون قد أكدوا أن الحديث عن التنسيق الإسرائيلي – الروسي في سوريا يتناقض تماما مع كون القوات الروسية تعمل على الأرض إلى جوار قوات تابعة للحرس الثوري الإيراني وحزب الله، وأن الصمت الروسي على عمليات إسرائيلية من هذا النوع يخلق أزمة ثقة بين القوى الموالية للأسد وبين القيادة الروسية.

ويقول المراقبون إنه من غير الممكن أن تقبل روسيا أن يتم استهداف حلفائها في ذروة المعركة دون أن تتدخل، وإن هذا الأمر غير متعارف عليه من النواحي العسكرية.

وتساءلت مصادر إسرائيلية في المقابل عن السبب الذي يدفع الرئيسي الروسي فلاديمير بوتين لتحذير إسرائيل في أعقاب اللقاء الذي جمعه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وأسباب انزعاجه من القصف الإسرائيلي لأهداف تابعة للجيش السوري، على الرغم من التوافق الذي نجم عن اللقاء الذي جمع بوتين ونتنياهو مؤخرا في موسكو.

وتقول التقارير الإسرائيلية إن التحذير الروسي يعني أن الحديث عن تدشين غرفة عمليات مشتركة للتنسيق بين الجانبين الروسي والإسرائيلي في سوريا، على مستوى نواب رؤساء هيئة الأركان العامة للبلدين هو حديث غير عملي، ولن يكتب له النجاح، معبرين عن اعتقادهم أن التصريحات التي أطلقها وزير الدفاع موشي يعلون في أعقاب القصف الإسرائيلي والتي أكد خلالها أن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي أمام تجاوز الخطوط الحمراء التي حددتها، يصب في نفس الاتجاه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة