”السرطان“ يهدد محامي مبارك والأنظار تتجه لمرتضى منصور

”السرطان“ يهدد محامي مبارك والأنظار تتجه لمرتضى منصور

المصدر: القاهرة - صلاح شرابي

يعاني الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، وكل من نجليه علاء وجمال، وزوجته سوزان، من أزمة بعد سوء الحالة الصحية للمحامي فريد الديب؛ أحد أشهر المحامين في مصر، فيما تتوجه الأنظار إلى المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك.

وقدم الديب مرافعات عن مبارك ونجليه في كافة القضايا المنسوبة لهم، عقب القبض عليهم بعد ثورة 25 يناير.

وبدأت الأزمة مع اشتداد مرض الديب، حيث أكدت مصادر قريبة منه أن حالته الصحية تسوء يوماً بعد يوم، بسبب مرض السرطان، لدرجة علاجه في مستشفيات متخصصة في فرنسا، وعودته من رحلة علاجية شاقة خلال الأيام الماضية.

مصير الأب والأبناء

وتعيش أسرة الرئيس الأسبق حالة من القلق، تخوفاً من تأثير الحالة الصحية لمحاميهم، على أداء واجبه القانوني، خاصة أن شهري أكتوبر ونوفمبر بهما عدد من الجلسات المتعلقة باتهام جمال وعلاء في القضية المعروفة بـ“القصور الرئاسية“، وقضية التربح بالبورصة بالمخالفة للقانون.

ولم تقتصر الأزمة فقط على نجلي الرئيس الأسبق، بل طالت مصير مبارك نفسه، حيث من المقرر انعقاد جلسات محاكمة في نوفمبر المقبل، بعد قرار محكمة النقض الأخير بإعادة محاكمته في القضية التي حصل فيها على البراءة من قتل المتظاهرين عمدًا، أثناء تظاهرات وثورة 25 يناير.

وقالت مصادر قريبة من أسرة الرئيس، إن مبارك الأب لا يزال متمسكاً بفريد الديب، كونه المحامي الذي قطع شوطاً كبيراً وفاصلاً في حياة الرئيس بالمحاكم عقب الثورة، إلا أن المقربين أوضحوا له خطورة سوء الحالة، وحتمية تجهيز بديل، ليكون على دراية بكل شيء، في حالة توقف الديب عن العمل.

مرتضى منصور

وعلمت ”إرم“ أن المقربين من الرئيس الأسبق اقترحوا عددًا كبيرًا من أسماء المحامين للعمل بالقضية، كان من بينهم المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك.

وأكدت المصادر أن مرتضى كان أول المحامين الذين طلب منهم مبارك الترافع في القضايا، إلا أنه رفض وقتها لأسباب خاصة.

ومن المتوقع أن يرفض مرتضى منصور الترافع بالقضية، إلا أن المقربين من الرئيس اقترحوا عليه مهاتفة رئيس نادي الزمالك شخصياً، لإعطائه القضية.

وقالت المصادر أن القرار النهائي للاستعانة بمرتضى منصور أو بديله، أصبح في يد علاء وجمال مبارك، بعد أن أصر مبارك في البداية على استكمال الديب للقضية، تحت أي ظرف، لكن إدراك مبارك لخطورة المرحلة جعلته يتجاوب شيئاً فشيئاً عن طرح البديل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com