العاهل الأردني يقترح 7 خطوات لمحاربة ”الإرهاب“

العاهل الأردني يقترح 7 خطوات لمحاربة ”الإرهاب“

نيويورك ـ اقترح العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، سبع خطوات لمحاربة ”الإرهاب“ وتعزيز الجهود المشتركة في تعظيم الاعتدال والجوامع بين الأديان، وتشجيع الشباب على مبادئ التسامح والتعايش.

وقال عبد الله الثاني، في كلمة له، اليوم الاثنين، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن الخطوات هي، ”العودة إلى الجوهر والروح المشتركة بين الأديان، وتغيير لهجة الخطاب وتخليصه من العنف والخوف والغضب، وتجسيد القيم والمبادئ لديننا (الإسلام) في حياتنا اليومية، وتعظيم صوت الاعتدال، وكشف الزيف والخداع على حقيقته (فيما يتعلق بالإرهاب)، واتخاذ موقف واضح وعلني ضد التطرف مهما كان نوعه أو شكله، والتواصل الذي يجمع الإنسانية على قضية واحدة“.

وحذر العاهل الأردني، من تداعيات التهديدات الخطيرة التي يشكلها ”الخوارج، الخارجين عن الإسلام“ على مستقبل المنطقة والعالم. مؤكدا أن ”هؤلاء الخوارج يستهدفون الاختلافات الدينية، على أمل الإجهاز على التعاون والتراحم بين المليارات من البشر، من جميع الأديان والطوائف، الذين يعيشون جنبا إلى جنب في العديد من البلدان“.

وأردف عبد الله الثاني، قائلا ”علينا أن نبقي متحدين من أجل هزيمة هؤلاء، ولكن قبل أن نسأل كيف يمكن تحقيق هذا الهدف، دعونا نسأل: ماذا لولم نهزمهم؟ كيف سيبدو عالمنا حينها؟ هل سنتسامح مع أعمال القتل الجماعي، وقطع الرؤوس، والخطف والعبودية؟ إنني أعتبر ذلك حربا عالمية ثالثة، وأعتقد أننا يجب أن نستجيب لها بشكل متساو، وهذا يعني العمل الجماعي الدولي“.

وشدد العاهل الأردني، على أنه من واجب العالم إيجاد الحلول وتقديم الإغاثة للملايين من اللاجئين في الشرق الأوسط، مضيفا ”تلاحقنا صور الآلاف من اللاجئين على شواطئ وحدود أوروبا، الساعين وراء الأمل بعيدا عن وطنهم، لقد واجهنا في الأردن هذا التحدي منذ بداية الأزمة السورية، حيث يشكل اللاجئون السوريون لوحدهم اليوم 20% من سكان المملكة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com