النجيفي يهاجم الحشد الشعبي والمالكي يدافع عنه – إرم نيوز‬‎

النجيفي يهاجم الحشد الشعبي والمالكي يدافع عنه

النجيفي يهاجم الحشد الشعبي والمالكي يدافع عنه

المصدر: بغداد ـ من أحمد الساعدي

تصاعدت لهجة الخلافات بين القوى السياسية الشيعية والسنية في العراق تجاه ”مقاتلي الحشد الشعبي“ الجماعات الشيعية المسلحة، فيما وصف ناب رئيس الجمهورية الثاني (السنة) اثيل النجيفي، ”الجماعات الشيعية بأنها عصابات جريمة وخطف تعيث فسادا وظلما“.

تصريحات النجيفي لاقت رفضاً من النائب الأول للرئيس العراقي نوري المالكي (الشيعي)، حيث دعا تشكيلات الحشد الشعبي إلى دعم العملية السياسية وحمايتها من مخططات ”المتآمرين والمتربصين“.

وقال النجيفي في بيان تهنئة للعراقيين بمناسبة عيد الأضحى، ”تعلمون طبيعة التحديات التي تواجه بلدنا العزيز، وهي تحديات دفعتم ثمنا غاليا لمواجهتها، وما زلتم تواجهون تأثيراتها ولياليها السود“.

واوضح ان ”الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش الإرهابي مسؤول امام الله والقانون عن محنة الملايين من أبناء شعبنا، وبخاصة كارثة النازحين والمهجرين التي تصرح طالبة الحق والعون لتجاوز المِحنة التي دفعوا اليها دفعا وهم ابرياء من كل الأسباب التي قادت اليها، وبرغم ذلك يواجه النازحون آلاما ومعوقات وظروفا لا إنسانية“.

واضاف النجيفي بالقول ”وما زالت عصابات الجريمة والخطف والميليشيات المنفلتة تعيث فسادا وظلما، وما زال الطريق الى غد مشرق مفعم بالامل والثقة يتطلب الكثير من التعاون والتآزر ونكران الذات والابتعاد عن الأمراض الفتاكة كالطائفية والفساد وتجاوز القانون“.

وشدد على الحاجة الى ”العمل بمنهج واحد وقوة واحدة وعزم واحد للرد على هذه التحديات مسترشدين بهدي هذه الأيام المباركات، حاملين دعواتنا الصادقة لتلتحق مع دعوات ملايين الحجاج وهم يتوجهون الى الله الذي لا يغفل دعوة حق وعدل“.

من جانبه، قال المالكي إن ”تشكيلات الحشد الشعبي المقاوم افشلت المؤامرات والمخططات المحاكة ضد العراق لإسقاط العملية السياسية“، مضيفا انه ”لولا وجود تلك الإرادة الصلبة والتضحيات السخية لكان العراق الان في وضع اخر ولنجحت جميع المخططات التي تحاك ضده“.

وأكد المالكي ان ”تضحيات الحشد الشعبي احيت ثقافة الجهاد التي كادت ان تموت، وهذا العطاء والاصرار على تلبية الواجب الشرعي والتصدي لاعداء الدين والإنسانية ساهم في افشال جميع المخططات التآمرية“.

وشدد على ”ضرورة دعم تشكيلات الحشد الشعبي وعوائلهم وتوفير كل مستلزمات القوة، لان القوة لا تعني السلاح فقط بل تعني الإيمان بالعملية السياسية وتحقيق التكافل واشاعة ثقافة الجهاد والاستشهاد“.

وطالب بـ“الوقوف الى جنب ابناء الشهداء وتقديم الاهتمام والرعاية الكاملة لهم، فضلا عن تنشئتهم تنشئة صالحة وفاء لأولئك الابطال الذين ضحوا بأنفسهم من اجل هذا البلد وشعبه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com