سياحة سيناء في مرمى الإرهاب – إرم نيوز‬‎

سياحة سيناء في مرمى الإرهاب

سياحة سيناء في مرمى الإرهاب

المصدر: القاهرةـ من محمود فرج

أكد عدد من خبراء السياحة والأمن في مصر، أن تأثر المواقع السياحية بشبه جزيرة سيناء، ”واقع لا يمكن إنكاره“، مؤكدين أن ”الدولة المصرية بالكامل تتأثر بحوادث الإرهاب، لكن بدرجات متفاوتة“، مشددين على أن خطط تأمين المواقع السياحية في سيناء وتحديدا محافظة جنوب سيناء تختلف تماما عن الخطط المتبعة في تأمين المناطق الأخرى في عموم الجمهورية.

وقال الخبير السياحي عمرو صدقي، إن ”حوادث الإرهاب تؤثر بالطبع على الأوضاع السياحية، وما يستتبع ذلك من تشديد أمني“، لافتا إلي أن ما يحدث في محافظة شمال سيناء وما يتم من مواجهات مع الجماعات الإرهابية ”لا يؤثر على القطاع السياحي بجنوب سيناء، بعد أن تمت محاصرة الإرهاب في 3 مدن هي العريش ورفح والشيخ زويد“.

وأضاف صدقي، أن الوفود السياحية تدون انطباعاتها عن زياراتها لمصر وجنوب سيناء تحديدا على شبكة الإنترنت، وجميعهم يشيدون بالاستقرار الأمني الذي تشهده المناطق السياحية هناك، مؤكدا أن التأثير السلبي لحوادث الإرهاب مصدره التضخيم وطريقة التناول الإعلامي لتلك الحوادث، ومنها حادث الوفد المكسيسكي والسفارة الإيطالية بالقاهرة، واللذان أثرا لعدة أيام على الأوضاع السياحية.

أخطر من الإرهاب

وأشار الخبير السياحي، إلى أن إهمال البنية التحتية وتوفير الكهرباء، أخطر على السياحة من الإرهاب، لافتا إلى أن مدينة شرم الشيخ هي الأوفر حظا، فيما تعاني مدينة طابا ونويبع من تراجع التنمية بهما.

ولفت صدقي، إلى أن السياحة تضررت بشكل كبير بعد ثورة 25 يناير بسبب الانفلات الأمني، وهو ما عانت منه مدينة رأس سدر في شمال سيناء، والتي لا تزال تعاني من الإجراءات الأمنية في طريق الوصول إليها عبر نفق الشهيد أحمد حمدي، وإن كانت الأنفاق الجديدة بمشروع محور قناة السويس ستنهي هذه الأزمة.

تضييق الخناق

الخبير الأمني اللواء محمد عبد الغفار، أكد أن القوات المسلحة والشرطة، تمكنتا من تضييق الخناق على العناصر المتطرفة في شمال سيناء، وحتى لا يتم تمدد الإرهاب ووصوله إلى مشروعات التنمية حول قناة السويس، وكذلك المناطق السياحية بجنوب سيناء، مشيرا إلى أن المقاصد السياحية في شمال سيناء تكاد لا تكون موجودة، إلا من منطقة رأس سدر فقط، وأن التركيز الأمني هدفه حماية الوفود المترددة على جنوب سيناء .

جمال زينهم مرشد سياحي، أكد أن تأثير العمليات الإرهابية يقلق بعض الوفود السياحية، التي تكون في طريقها إلي مصر، وأن حالة القلق تمنعهم في بعض الأحيان من الخروج في رحلات السفاري خوفا من تعرضهم لمكروه، لكن سرعان ما تعود الحياة لطبيعتها بعد أن يطمئنوا إلى أن الأمور طبيعية وما حدث أمر عارض لا يمكن تكراره بشكل يومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com