حادث ”السياح المكسيكيين“ يهز عرش السياحة المصرية – إرم نيوز‬‎

حادث ”السياح المكسيكيين“ يهز عرش السياحة المصرية

حادث ”السياح المكسيكيين“ يهز عرش السياحة المصرية

المصدر: القاهرة – محمود غريب

مما لاشك فيه، أن الطريقة التي قتل بها السياح المكسيكيون ألقت بظلالها على السياحة المصرية، وهو ما أكده الخبراء، حيث أكدوا أن توقيت وقوع الحادث ضرب ”السياحة المصرية“ في مقتل، مشيرين إلى أنها كانت تشهد رواجاً غير مسبوق خاصة بعد أن توقفت لسنوات منذ قيام الثورة، ولكن جاءت هذه الحادثة لكي تعيد السياحة إلى نقطة البداية.

قال عادل عبد الرازق، عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية، إن السياحة المصرية من أكثر القطاعات التي تأثرت سلبا خلال السنوات الماضية، أي منذ قيام ثورة 25 يناير، وهو ما تطلب بذل جهود مكثفة لاستعادة عافيتها من جديد، ولكن للأسف جاءت حادثة ”السياح المكسيكيين“ لكي تقضي على كافة الجهود التي بذلتها الدولة خلال الفترة الماضية.

وأضاف، في تصريحات خاصة لشبكة ”إرم“ الإخبارية، أن هذا الحادث كشف عن وجود خلل في المنظومة الأمنية والسياحية في مصر، وهو ما ستكون عواقبه وخيمة، إذا لم يتم علاجه بالشكل الصحيح، موضحا أنه لابد أن تكون هناك استراتيجية واضحة في التنسيق بين الجهات السياحية والداخلية عند وجود فوج من السياح، لتجنب وقوع مثل هذا الخطأ الذي يكلف الدولة الكثير من الخسائر.

وأشار إلى ان الحادث، يؤكد على أن هناك مجموعة من المرشدين السياحيين ليسوا على دراية كافية بتأمين الأماكن التي يصطحبوا إليها السياح، وهو ما يحتاج إلى إعادة النظر، وتدريب هؤلاء من جديد على كيفية حماية الأفواج السياحية التي يصطحبونها.

وأوضح ثروت العجمي، رئيس غرفة شركات السياحة في جنوب مصر، أن حادث ”السياح المكسيكيين“ أعاد السياحة المصرية إلى نقطة الصفر من جديد، مشيراً إلى أن الخروج من هذه الأزمة، سيتطلب بذل جهود كبيرة من قبل الدولة المصرية لمحو آثار هذه الكارثة.

واقترح في تصريحات خاصة لـ ”إرم“ أن تقوم وزارة السياحة، بعمل حملة إعلامية ضخمة للترويج للسياحة المصرية مع الدول الأجنبية والعربية، للتغلب على الآثار السلبية التي نتجت عن حادثة ”السياح المكسيكيين“.

وكان قد صدر بيان رسمي، عن السلطات المصرية بأنه: ”أثناء ملاحقة مسلحين بمنطقة الواحات بالصحراء الغربية، قصفت القوات المسلحة بطريق الخطأ مجموعة من السيارات ذات الدفع الرباعي، تبين أنها تخص فوجاً سياحياً مكسيكياً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com