أخبار

أمريكا ترحل مغربيا معتقلا في غوانتانامو منذ 2002 إلى بلاده
تاريخ النشر: 17 سبتمبر 2015 20:37 GMT
تاريخ التحديث: 17 سبتمبر 2015 20:37 GMT

أمريكا ترحل مغربيا معتقلا في غوانتانامو منذ 2002 إلى بلاده

البنتاجون يقول إنه أفرج عن يونس عبد الرحمن شكوري من جوانتنامو بالتنسيق مع الحكومة المغربية وإن 115 معتقلا تبقوا في السجن.

+A -A

واشنطن – قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) اليوم الخميس إن الولايات المتحدة رحلت معتقلا مغربيا محتجزا في قاعدة جوانتانامو البحرية في كوبا منذ عام 2002 دون توجيه اتهامات له إلى بلاده ليصبح سابع سجين يتأكد الإفراج عنه من هناك هذا العام.

وقال البنتاجون إنه أفرج عن يونس عبد الرحمن شكوري من جوانتنامو بالتنسيق مع الحكومة المغربية وإن 115 معتقلا تبقوا في السجن.

وتعكف إدارة الرئيس باراك أوباما على وضع خطة لإغلاق المعتقل الذي يحتجز به الأجانب المشتبه في صلاتهم بالإرهاب من خلال نقل السجناء إلى دول أخرى أو إلى سجون في الولايات المتحدة. ومثلت هذه القضية أولوية بالنسبة لأوباما منذ بدء ولايته الرئاسية.

ومن المرجح أن تواجه هذه الخطة معارضة داخل الكونجرس الذي يحظر بالفعل نقل المعتقلين إلى داخل الولايات المتحدة.

وأظهرت وثيقة مسربة لوزارة الدفاع عام 2008 ونشرها موقع ويكيليكس على الإنترنت أن شكوري عمره 47 عاما وتم إرساله الى جوانتانامو في مايو ايار 2002 وأن القوات الباكستانية ألقت القبض عليه في ديسمبر كانون الأول 2001 وتم تسليمه للولايات المتحدة في يناير كانون الثاني 2002.

وقال محامون من منظمة ريبريف للدفاع عن حقوق الانسان ومقرها لندن في بيان إنهم يشعرون بقلق متزايد على أمن وسلامة شكوري. وأضافت الجماعة التي تمثله أنها علمت أن شكوري في المغرب لكنها لم تتمكن من ”مقابلته أو التحدث اليه منذ سلمته الولايات المتحدة للسلطات المغربية.“

وقالت ”إنه محتجز في مكان غير معلوم ولم يسمح له حتى الآن بالاتصال بمحاميه المحلي بالمخالفة للقانون المغربي على ما يبدو“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك