أخبار

العراق.. مقتل 12 من داعش و7 مدنيين
تاريخ النشر: 09 سبتمبر 2015 13:56 GMT
تاريخ التحديث: 09 سبتمبر 2015 13:56 GMT

العراق.. مقتل 12 من داعش و7 مدنيين

وزارة العدل العراقية ترفض في بيان أصدرته الأربعاء الرضوخ لأي تهديدات من خاطفي وكيل وزيرها.

+A -A

بغداد- قالت قيادة عمليات بغداد(تابعة لوزارة الدفاع)، اليوم الأربعاء، إن 12 إرهابيا من تنظيم ”داعش“ قتلوا في مناطق مختلفة غربي العاصمة، فيما قتل 7 مدنيين بينهم نازح في أعمال عنف متفرقة، بحسب مصدرين أمنيين.

وقالت قيادة العمليات في بيان تلقت ”الأناضول“ نسخة منه، إن ”قوة أمنية تمكنت صباح اليوم من قتل اثنين من مسلحي داعش وتدمير عجلة مدرعة لهم غربي بغداد، فيما قتل 3 مسلحين آخرين بقصف جوي نفذته طائرات التحالف الدولي على مخازن للعتاد تابعة للتنظيم غرب بغداد“.

وأضاف البيان أن ”قوة من لواء التدخل السريع تمكنت من قتل 4 من عناصر داعش ودمرت عجلة تحمل سلاحا رشاشا في منطقة الصبيحات غربي بغداد، فيما قتلت قوة أمنية أخرى إرهابيا وأصابت اثنين آخرين بجروح بمنطقة العبيد غرب العاصمة“.

وتابع أن ”قوة من الجيش تابعة للواء 38 قتلت اثنين من الإرهابيين أثناء محاولتهم إنشاء ساتر ترابي غربي بغداد“.

في سياق متصل، قال ضابط في الشرطة العراقية برتبة ملازم أول، طلب عدم الإشارة إلى اسمه لـ“الأناضول“، إن ”4 مدنيين بينهم نازح من محافظة الأنبار(غرب) قتلوا صباح اليوم بحادثين منفصلين غرب وجنوب العاصمة بغداد“.

وأوضح المصدر أن ”عبوة ناسفة انفجرت صباح اليوم مستهدفة محال تجارية في منطقة الزعفرانية جنوب شرق العاصمة بغداد مما تسببت بمقتل اثنين من المدنيين وإصابة 3 آخرين بجروح مختلفة وتدمير عدد من المحال“.

وأضاف أن ”مدنيا نازحا من محافظة الأنبار قتل صباح اليوم في منطقة العامرية غربي بغداد بعد انفجار عبوة لاصقة كانت مثبتة بسيارته الخاصة“.

وأشار المصدر إلى أن ”مدنيا رابعا قتل وأصيب 4 آخرين بجروح بانفجار عبوة ناسفة في منطقة العبيدي شرقي بغداد“.

وفي محافظة ديالى(شرق)، أفاد مصدر امني محلي، بان ”٣ مواطنين قتلوا فيما أصيب ٤ آخرين بجروح نتيجة انفجار عبوة ناسفة في جبل حمرين بمدينة بعقوبة مركز المحافظة“.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن ”مسلحين يستقلون سيارات حكومية ويحملون شعارات لميليشيات تابعة للحكومة، لم يحددها، اختطفوا مواطنا يعمل في بيع اللحوم (قصاب) من منطقة التحرير جنوب بعقوبة“.

واختطف مسلحون مجهولون أمس الثلاثاء، عبد الكريم فارس وكيل وزير العدل في الحكومة العراقية، ومدير قسم المتابعة والتحقيقات، إضافة إلى أحد عناصر حمايته، شرقي العاصمة بغداد.

وأكدت وزارة العدل في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، أنها ”ترفض الرضوخ لأي تهديدات من قبل خاطفي وكيل وزيرها“، في أول تعليق رسمي لها على حادثة الاختطاف.

وتأتي الحادثة بعد أقل من أسبوع على اختطاف 18 عاملاً تركيا، على يدي مسلحين مجهولين، يرتدون زيًا عسكريًا، اقتحموا فجر الأربعاء الماضي، ملعباً لكرة القدم قيد الإنشاء، في منطقة الحبيبية شرقي بغداد.

ولم تعلن حتى الآن أي جهة مسؤوليتها عن عملية اختطاف العمال الأتراك أو وكيل وزارة العدل العراقية، كما لم تكشف السلطات الأمنية أي نتائج حول تحقيقاتها حتى ظهر اليوم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك