مصر تشهد تبادل الأدوار.. ”الفساد“ يكشف ”الإعلام“ – إرم نيوز‬‎

مصر تشهد تبادل الأدوار.. ”الفساد“ يكشف ”الإعلام“

مصر تشهد تبادل الأدوار.. ”الفساد“ يكشف ”الإعلام“

المصدر: القاهرة - من صلاح شرابي

أثارت قضية الفساد الأخيرة في مصر – المتهم فيها وزير الزراعة والإعلامي محمد فودة ورجل أعمال آخر ومدير مكتب الوزير – الرأي العام، وخلقت جدلاً واسعاً في البلاد، في الوقت الذي تؤكد فيه مصادر وثيقة الصلة بالقضية أن الأيام المقبلة ستشهد مفاجآت عن تورط وزراء وإعلاميين آخرين.

وشهدت القضية لأول مرة تبادلا في الأدوار حيث كشف ”الفساد“ الإعلام، في حين أن الوضع الطبيعي هو أن يسهم الإعلام في تعرية الفساد.

وفتح حبس أحد الإعلاميين وإدانته، وورود أسماء 3 إعلاميين آخرين في تحقيقات القضية، فضلا عن تورط إعلامية معروفة في قضية رشوة جنسية مرتبطة بالقضية، باب الانتقادات لدور الإعلام في مصر، وتحول بعض العاملين فيه من رقباء على أداء المسؤولين إلى ”وسطاء للفساد“.

ووصف الدكتور مروان يونس، عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية ومستشار التخطيط والإعلام السياسي، قضية الفساد الأخيرة بأنها بداية ”ثورة التصحيح الجديدة“ التي يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسي للقضاء على الفساد.

وأكد في تصريحات لـ“إرم“ أن الشعب المصري يدعم جهود الرئاسة لتطهير البلاد من الفساد والمفسدين، مشيراً إلى اصطفاف الشعب حتى اقتلاع جذور الفساد مهما كانت مناصب الفاسدين أو قوتهم.

ونوه عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية إلى أن مصر الآن تحارب على عدة جبهات في نفس الوقت، وهي جبهات الإرهاب والفساد والتطرف، داعياً جموع الشرفاء للانتصار لثورة التصحيح وكشف المستور عن الفاسدين.

وأكد يونس، أن قضايا فساد وزير الزراعة والإعلامي محمد فودة ما هي إلا خطوة أولى في طريق طويل لكبح جماح هذا السرطان المستشري في جسد الوطن، مطالباً بضرورة إجراء تعديل وزاري عاجل وفوري، وتقديم الوزراء المقصرين والذين تدور حولهم الشبهات للمحاكمة.

وقال مستشار التخطيط والإعلام السياسي : ”للأسف الشديد تورط أحد الإعلاميين وذكر أسماء أخرى يضر بعمل الإعلام رغم أن هناك كثيرين لاينشغلون بمثل هذه الرشى وغيرها، ولابد أن يستعيد الإعلام المصري والعربي دوره الحقيقي في محاربة الفاسدين،لا أن يكون ضمن الفاسدين كما رأينا – مؤخراً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com