قطر ترسل 1000 جندي من قواتها المسلحة إلى اليمن – إرم نيوز‬‎

قطر ترسل 1000 جندي من قواتها المسلحة إلى اليمن

قطر ترسل 1000 جندي من قواتها المسلحة إلى اليمن

صنعاء – أرسلت قطر، الإثنين، نحو ألف جندي من جنودها إلى اليمن، في تصعيد للعمليات العسكرية التي يقوم بها التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، في اليمن ضد جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران التي تسيطر على صنعاء، وفقاً لما ذكرته قناة الجزيرة.

وذكرت مصادر عسكرية أن القوات القطرية في طريقها إلى اليمن وتستعد للانضمام إلى هجوم جديد على مواقع الحوثيين في العاصمة صنعاء لكنها قالت لرويترز إن الجنود لم يدخلوا اليمن بعد، بخلاف ما صرح به مصدر محلي يمني في محافظة ”مأرب“ قال إن الجنود القطريين ”عبروا موقع الوديعة الحدودي“ بين السعودية واليمن وفي طريقهم إلى ”مأرب“ حيث يستعد موالون لهادي للهجوم على صنعاء.

وتزامن الإعلان للمرة الأولى عن مشاركة قوات برية قطرية في الحرب باليمن مع تصاعد الصراع، بعد أيام من هجوم صاروخي حوثي على ”مأرب“ أسفر عن مقتل عشرات الجنود بينهم سعوديون وإماراتيون.

وشنت قوات التحالف بقيادة السعودية غارات جوية متكررة، الأحد، على أهداف للحوثيين والقوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح المتحالفة معهم.

ونفذت طائرات التحالف، الإثنين، غارات جديدة على أهداف للحوثيين في أنحاء اليمن، في وقت ذكرت فيه وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن الضربات أسفرت عن مقتل 12 شخصاً على الأقل بينهم نساء وأطفال في محافظة ”إب“ وسط البلاد.

ويشارك طيارون قطريون بالفعل في غارات جوية تقودها السعودية ضد الحوثيين منذ شهور، وسيطرت جماعة الحوثي على صنعاء العام الماضي وتقدمت على الأرض، ودفعت الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى الانتقال للرياض في (مارس/ آذار) الماضي.

عربات مدرعة وطائرات أباتشي

وذكر الموقع الالكتروني لقناة الجزيرة الإنجليزية أن 1000 جندي قطري تدعمهم 200 عربة مدرعة و30 طائرة هليكوبتر من طراز أباتشي أرسلوا إلى اليمن، فيما لم يصدر تعليق فوري عن وزارة الخارجية القطرية حول الموضوع.

وقال مصدر دفاعي يقيم في قطر إن عدد الجنود القطريين أقل من 1000 جندي، مضيفاً  أنه لم يتم نشرهم في اليمن حتى الآن لكنهم في السعودية لحماية الحدود“، وفقاً لرويترز.

وقالت صحيفة الحياة اليوم الاثنين إن الرياض أرسلت أيضاً تعزيزات ضخمة من قواتها الخاصة، بالإضافة للجنود القطريين إلى ”مأرب“، لافتة إلى أن التحضيرات النهائية تحري حالياً لحسم المعركة والانتقال إلى مرحلة تحرير صنعاء“.

وقال جان مارك ريكلي الأستاذ في ”كينجز كوليدج“ في لندن، والذي يدرّس في كلية الدفاع الوطني في قطر، لرويترز إن هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها الدوحة قوات برية إلى اليمن.

وأضاف: ”ستشارك هذه القوة على الأرجح في الجهود الحربية الشاملة لاستعادة العاصمة بعد أن نجح التحالف في استعادة عدن الشهر الماضي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com