فيلم ”رسائل من اليرموك“ يوثق كارثة المخيم وينتصر للحب

فيلم ”رسائل من اليرموك“ يوثق كارثة المخيم وينتصر للحب

الإسكندرية – يطرح الفيلم الوثائقي (رسائل من اليرموك) قضية مأساة اللاجئين الفلسطينين في مخيم اليرموك وسط العاصمة السورية دمشق الذي يشهد اقتتالا وحصار بين أطراف عدة ضمن الحرب الدائرة في سوريا ما جعل أبنائه يتعرضون الى ”نكبة“ جديدة .

ويبدأ فيلم (رسائل من اليرموك) بتواصل المخرج بالصوت والصورة مع الفتاة الفلسطينية (لميس) التي تحكي عن مأساة المخيم وكيف أنها خرجت ووصلت إلى ألمانيا مع آخرين بعضهم سوريون طلبوا اللجوء السياسي وأنها مازالت تنتظر الموافقة على طلبها لأنها كتبت في أوراقها أنها ”فلسطينية“ وتضحك لأنهم في ألمانيا ”لا يجدون دولة بهذا الاسم“ ومازالت تنتظر.

ويبدأ مشهرواي الاتصال بالشاب (نيراز سعيد) وهو خطيب لميس فيمده بصور فوتوغرافية ومقاطع فيديو يصورها للمخيم الذي يتعرض للقصف في ظل الحرب الأهلية في سوريا وما يترتب عليها من حصار وانقطاع المعونات الغذائية والمياه والكهرباء.

ولكن سكان المخيم وسط الكارثة التي ربما تحصد روح أي منهم في أي لحظة -حيث قتل شقيق نيراز فجأة- لا ينسون حقهم في الحياة فيعيشون على أمل الخلاص حتى أن (أيهم) صديق نيراز يدفع البيانو الضحم على عربة حديدية يجرها مع أصدقائه ويقدم معزوفات في وسط الشارع ويتجمع السكان فيغنون وينتظرون.

وينحاز الفيلم مع أهل المخيم إلى إرادة الحياة فكانت الموسيقى الصادرة عن البيانو في الشارع أعلى صوتا من الانفجارات المتتالية.

و تصل مدة عرض الفيلم إلى 59 دقيقة حيث يتنافس ضمن مسابقة الفيلم العربي الوثائقي الطويل بمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول حوض البحر المتوسط والمقام حاليا بالمدينة الساحلية بمشاركة أفلام من 33 دولة في أقسامه ومسابقاته المختلفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com