اغتيال البلعوس يهدد بإشعال ثورة درزية ضد الأسد

اغتيال البلعوس يهدد بإشعال ثورة درزية ضد الأسد

السويداء (سوريا)- أشعل اغتيال رجل دين درزي احتجاجات في مدينة السويداء السورية، تهدد بإشعال ”ثورة“ درزية ضد النظام، خصوصاً بعد أن أقدم شبان على تحطيم تمثال للرئيس الراحل حافظ الأسد.

وقُتل رجل الدين وحيد البلعوس برفقة نحو 25 شخصاً في سلسلة تفجيرات استهدفت موكبه في ضواحي السويداء.

وقال ناشطون إن ”شباناً حطموا تمثال الأسد الأب في ساحة السير بالمدينة، وأشعلوا النار فيه، كما اقتحموا مبنيي الأمن العسكري والجنائي، ردا على مقتل أحد أبرز قادة الدروز المعارضين للنظام“.

وذكرت مصادر في المدينة أن ”الأهالي اتهموا الفروع الأمنية والمخابراتية التابعة لنظام بشار الأسد بالتخطيط وتنفيذ عملية الاغتيال“، مشيرة إلى أن ”نظام بشار الأسد قطع مباشرة شبكة الإنترنت عن السويداء“.

وأوضح رجال الدين الدروز، في بيان صدر عنهم اليوم، أن ”أهالي السويداء يرفضون وجود الفروع الأمنية وعناصر النظام في المحافظة، لذلك سيتم تشكيل غرفة عمليات للتنسيق بين المسلحين في محافظة السويداء (في إشارة إلى الأهالي الذين يمتلكون السلاح) لتطهير المواقع العسكرية (من قوات النظام) والإشراف على حفظ الأمن فيها“.

من جهة أخرى أفادت مصادر إعلامية معارضة، بأن ”القوات النظامية انسحبت من معظم أجزاء مدينة السويداء، وانحصر انتشارها في المنطقة المحيطة بالمتحف الوطني، أو ما يُعرف بالمربع الأمني“.

وأضافت المصادر أن ”مسلحين يتبعون لمشايخ الكرامة تمكنوا من تحرير تسعة سجناء من سجن الشرطة العسكرية في السويداء، بعد الهجوم عليه، أمس، في إطار ردود الفعل على مقتل البلعوس“.

جنبلاد يدعو لـ“انتفاضة“

ودعا رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان، وليد جنبلاط، أهالي السويداء، إلى ”انتفاضة“ ضد النظام السوري، مطالبا ”شباب السويداء بعدم الانخراط في صفوف قوات الأسد المعادية للثورة“.

واتهم جنبلاط في تغريدات له على ”تويتر“، الأسد، بالوقوف وراء اغتيال الشيخ وحيد البلعوس، قائلاً إن ”الشيخ وحيد قاد انتفاضة ترفض الخدمة العسكرية في جيش النظام، ورفض أن يكون أهل جبل العرب شركاء في قمع وقتل إخوانهم من الشعب السوري“.

وأضاف ”ليس هناك ضربة قاضية. إنها ضربة موجعة، لكن آن الأوان للشرفاء، وهم كثر، وهم الأكثرية في جبل العرب بأن ينتفضوا في مواجهة النظام الذي يريد القهر وخلق الفتنة مع إخوانهم من الشعب السوري“.

وتابع ”هناك مئات الآلاف من الشعب السوري قتلوا وهناك الملايين شردوا وهناك عشرات الآلاف من المعتقلين.. الشيخ وحيد انضم إلى تلك القافلة من الكبار من الشهداء. في النهاية، جبل العرب لا ينفصل عن باقي سوريا، جبل العرب هو جبل سوري شريف غير منفصل عن باقي سوريا“.

وكان البلعوس يتزعم مجموعة ”مشايخ الكرامة“ التي تضم رجال دين آخرين، وأعياناً ومقاتلين، هدفها حماية المناطق الدرزية.

وعرف البلعوس بمواقفه المناهضة لسياسة الأسد، والمعارضة في الوقت نفسه للجماعات المسلحة المتشددة لا سيما ”داعش“، حيث تصدى مع مقاتليه في أيار/ مايو الماضي لهجوم المتشددين على قرية في ريف محافظة السويداء، التي تعد معقلا للدروز السوريين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة