الجيش الإسرائيلي يهدم بركسات وخياماً شرق رام الله‎

الجيش الإسرائيلي يهدم بركسات وخياماً شرق رام الله‎

رام الله– هدم الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، بركسات (بيوت من الصفيح) وخياماً سكنية، قرب قرية الطيبة، شرق مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، بحجة بنائها في مناطق (ج) التابعة لسيطرة الجيش الإسرائيلي، بحسب اتفاق أوسلو، كا أفاد شهود عيان.

وقال مختار عائلة الكعابنة في الطيبة للأناضول:“إن قوة عسكرية إسرائيلية ترافقها جرافتين إسرائيليتين، اقتحمت المنطقة وهدمت ستة بركسات تستخدم حظائر للأغنام، وخيمتين سكنيتين تعودان لشقيقين من عائلة الكعابنة“، مشيرا أن إحدى العائلات التي هدم منزلها، كانت تستعد لإقامة حفل زفاف لأحد أبنائها غداً.

وأشار الكعابنة إلى أن عراكاً بالأيدي وقع خلال محاولة الأهالي منع الجنود من تنفيذ عملية الهدم، وأن الجنود أطلقوا النار بالهواء وأجبروا السكان على إخلاء خيامهم بالقوة، وشرعوا بهدمها.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أخطرت أصحاب الخيام والبركسات بإخلائها، بحجة منع البناء في المنطقة، على الرغم من كونها منطقة زراعية وليست عسكرية، كما أخطرت عددا آخر من عائلات البدو بالمنطقة بهدم خيامها، بحسب الكعابنة.

ووفق اتفاقية أوسلو، الموقعة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل عام 1995، فقد تم تقسيم الضفة الغربية إلى 3 مناطق ”أ“ و“ب“ و“ج“.

وتمثل المناطق ”أ“ 18% من مساحة الضفة، وتسيطر عليها السلطة الفلسطينية أمنيا وإدارياً، أما المناطق ”ب“ فتمثل 21% من مساحة الضفة وتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية إسرائيلية، فيما تخضع المناطق ”ج“ التي تمثل 61% من مساحة الضفة لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com