الأمن اللبناني يُخرج المعتصمين بالقوة من وزارة البيئة (صور وفيديو) – إرم نيوز‬‎

الأمن اللبناني يُخرج المعتصمين بالقوة من وزارة البيئة (صور وفيديو)

الأمن اللبناني يُخرج المعتصمين بالقوة من وزارة البيئة (صور وفيديو)

بيروت- اقتحمت قوة كبيرة من قوات مكافحة الشغب اللبنانية، اليوم الثلاثاء، مبنى وزارة البيئة في وسط بيروت، بعد نحو ثلاث ساعات، على اعتصام عدد من نشطاء حملة ”طلعت ريحتكم“ داخلها، للمطالبة باستقالة وزير البيئة محمد المشنوق.

وجاءت خطوة القوى الأمنية، بعد أن أجبرت كافة الصحافيين، ووسائل الإعلام المتواجدة في مقر وزارة البيئة على إخلائها، عاملة على إخراج النشطاء المعتصمين في الداخل بالقوة. وطالب قائد شرطة بيروت، العميد محمد الأيوبي، الذي حضر إلى داخل مقر وزارة البيئة، مغادرة وسائل الإعلام مبنى الوزارة.

وتمكنت القوى الأمنية من إخراج المعتصمين من داخل مقر الوزارة، في ظل وقوع تدافع بين القوى الأمنية، ومتظاهرين آخرين جاؤوا إلى محيط المكان للتضامن مع النشطاء.

ونقل الصليب الأحمر اللبناني عددا من النشطاء إلى المستشفيات، بعد إصابتهم بجروح خلال إخراجهم من مقر وزارة البيئة.

وأشارت مصادر صحافية إلى أن ”القوى الأمنية اعتقلت عددا من المحتجين عند محاولتهم التسلل إلى مبنى مقابل لوزارة البيئة. كما طالب رجال الأمن وسائل الإعلام مغادرة مبنى الوزارة، وذلك قبل أن يقطعوا البث المباشر من داخله“.

وكان بيار حشاش، أحد مؤسسي حملة ”طلعت ريحتكم“، قد قال في وقت سابق من اليوم الثلاثاء من داخل مقر وزارة البيئة، إن ”هذه الخطوة جاءت بعد عدم وجود أي تجاوب من قبل السلطة، مع مطالب عشرات آلاف المتظاهرين الذي تظاهروا قبل أيام“، مضيفا أن ”اقتحام مقر الوزارة، على خلفية أزمة تراكم النفايات التي تشهدها البلاد منذ نحو شهرين، هي الخطوة الأولى لردنا، بعد انتهاء مهلة 72 ساعة التي أعطتها الحملة للمسؤولين اللبنانيين“.

وقال شاهد من داخل المبنى، في تصريح صحافي سابق، إن ”الجنود راقبوا المتظاهرين الذين اعتصموا في ممر داخل الطابق الأعلى من مقر الوزارة في حين تجمع مئات المتظاهرين لدعم تحركهم خارج المبنى في وسط بيروت وسط تواجد كثيف لعناصر قوى الأمن“.

ونزل الآلاف إلى الشارع السبت الماضي في مظاهرة ضد الفساد. واتخذت عدة مظاهرات مماثلة منحى عنيفا في الشهر الماضي مما دفع رئيس الوزراء، تمام سلام، إلى التلويح باستقالة الحكومة، وهي خطوة ربما تدفع البلاد -التي تعاني أزمة سياسية وتمدد الحرب في سوريا المجاورة- إلى مزيد من الاضطراب.

ويقول المتظاهرون إن ”أزمة النفايات التي أدت إلى تجمع أكوام النفايات في شوارع بيروت ومناطق مختلفة وتحللها تحت شمس الصيف وشدة الحرارة تعكس التعفن داخل النظام السياسي وعدم كفاءة المسؤولين الطائفيين وفسادهم“.

وانسحب وزير البيئة من لجنة تتعامل مع أزمة النفايات أمس الإثنين، لكن ذلك لم يهدئ ثائرة المحتجين.

وقال المحتج مروان معلوف: ”نحن الآن في وضع وصلت فيه القمامة إلى كل المنازل.. ونحن الآن في وزارة البيئة نحتج بصورة سلمية إلى أن يستقيل وزير البيئة لأن عليه أن يتحمل مسؤولية الوضع“.

a

b

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com