36 قتيلاً باشتباكات قبلية جنوبي ليبيا خلال شهر

36 قتيلاً باشتباكات قبلية جنوبي ليبيا خلال شهر

طرابلس – أفاد مصدر طبي في بلدة الكفرة، جنوبي ليبيا أن ”36 شخصاً من قبيلة الزوية العربية، قتلوا خلال 37 يوماً الأخيرة، في اشتباكات مع قبيلة التبو، في الكفرة“.

وقال إبراهيم بن حسن، مسؤول جهاز الإسعاف والطوارئ بالكفرة، في تصريح للأناضول، إن ”من بين الضحايا 3 أطفال قتلوا جراء سقوط قذيفة على منزلهم، فيما جرح أكثر من مئة شخص من الزوية خلال الاشتباكات“.

وأوضح بن حسن أنه ”لا يمتلك أي إحصائية توضح عدد القتلى والجرحى الذين سقطوا من قبيلة التبو“.

 و“التبو“ مجموعة عرقية تقطن أساسا في شمال تشاد وغربها، وحول جبال تيبستي، وفي جنوب ليبيا، وغرب السودان، وشمال النيجر، وترجع أصول بعضهم إلى قبائل عربية، أما الزوية فهي قبائل من أصول عربية تسكن الجنوب الليبي منذ حوالي ألف.

وكان القتال بين القبيلتين قد بدأ في 12 شباط / فبراير من العام 2012 بمدينة الكفرة القربية من حدود ليبيا، مع كل من تشاد والسودان ومصر، وخلف مئات القتلى وعشرات الجرحى، بحسب إحصاء وزارة الصحة الليبية.

واتهمت الزوية قبيلة التبو بمهاجمة الكفرة بدعم من مرتزقة من تشاد، لكن الأخيرة قالت إنها تعرضت للهجوم، وتحدثت عن ”إبادة جماعية“، مطالبة الأمم المتحدة بالتدخل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com