محكمة سورية تبرئ ناشطا بارزا في مجال حرية التعبير

محكمة سورية تبرئ ناشطا بارزا في مجال حرية التعبير

بيروت – قالت زوجة الناشط السوري البارز مازن درويش إن محكمة سورية برأته من التهم المنسوبة اليه. وكان قد أطلق سراح درويش من السجن قبل ثلاثة أسابيع بعد احتجازه لثلاثة أعوام ونصف، انتظارا للمحاكمة بموجب قوانين مكافحة الإرهاب.

واعتقل درويش في فبراير شباط 2012 بعد عام واحد تقريبا من بدء الانتفاضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وقالت زوجته يارا بدر إن المحكمة ضمت اليوم قضيته إلى عفو رئاسي صدر العام الماضي. وأضافت أنها سمعت أنها أدرجت في العفو لذا فقد أسقطت كل التهم.

وأسس درويش (41 عاما) المركز السوري للإعلام وحرية التعبير. وكان قد اعتقل بتهم بث دعاية لأعمال إرهابية. وعبرت منظمات حقوقية عن احتجاجها على اعتقاله كما طالبت الولايات المتحدة بالإفراج عنه.

وعندما أفرج عن درويش من السجن في العاشر من أغسطس آب طالبت وزارة الخارجية الأمريكية دمشق بإسقاط كل التهم المتبقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة