استمرار التظاهرات في اليابان ضد تسليح الجيش – إرم نيوز‬‎

استمرار التظاهرات في اليابان ضد تسليح الجيش

استمرار التظاهرات في اليابان ضد تسليح الجيش

المصدر: إرم – مدني قصري

 تجمّع عشرات الآلاف من الأشخاص أمام البرلمان يوم الأحد في طوكيو للاحتجاج على قوانين جديدة تسعى لتوسيع صلاحيات الجيش الياباني.

ويقول المحللون أن هذه المظاهرات تشهد على تعبئة متعاظمة في البلاد، في حين أن زعيم حكومة المحافظين، شينزو آبي والحزب الديمقراطي الليبرالي يأملان في اعتماد هذه القوانين خلال الدورة البرلمانية التي تنتهي في أواخر سبتمبر.

لا للحرب

على الرغم من الطقس الممطر، تنقل العديد من المتظاهرين وهم يلوّحون بلافتات كتب عليها ”نعم للسلام، لا للحرب“.

وفي الحشد رُفعت لافتة ضخمة مزينة بالبالونات البيضاء والسوداء، وعليها شعار يطالب باستقالة رئيس الوزراء.

وإلى جانب أعضاء من المعارضة، ومن بينهم زعيم الحزب الديمقراطي اليابانى، كاتسويا اوكادا، وقف طلاب، كان بعضهم قد بدؤوا يوم الخميس إضرابا عن الطعام، ورجال كبار السن، وفنانون مثل الملحن الشهير ريويتشي ساكاموتو.

وتقول صحيفة الاكسبريس الفرنسية في تحليلها ”إنه من خلال هذا الإصلاح، تريد الحكومة أن توسع مفهوم الدفاع عن مصالح البلاد، بدلا من أن تحصره ضمن حدود التراب الوطني. ومن هنا سيمنح الجيش الياباني لنفسه إمكانية مساندة حليف خارجي واقع في ورطة، وهي  الولايات المتحدة، في إطار مخطط يسمى الدفاع الجماعي، حتى وإن لم تكن اليابان مهددة بشكل مباشر“.

 120000 ألف في طوكيو

ويرى المراقبون أن هذا التمديد في صلاحيات قوات الدفاع الذاتي اليابانية يجعل اليابانيين يخشون رؤية بلادهم وهي تقع في فخ صراع بعيد المدى. فعلى مر عقود من الزمن أصبح اليابانيون متشبثين بالسلام المنصوص عليه في المادة 9 من الدستور.

ونزل120 ألفا  إلى شوارع طوكيو، وفقا للمنظمين، و30 ألفا وفقا للشرطة، في حين جرت مظاهرات أخرى في جميع أنحاء اليابان. وفي ناغويا، ونظمت مجموعة من الأمهات مظاهرة بالقرب من محطة القطارات، وهن يهتفن ”احموا أطفالنا“.

ويرى شينزو آبي ومؤيدوه أن هذه القوانين التي تؤيدها الولايات المتحدة، ضرورة لمواجهة الصين التي تزداد قوتها في المنطقة، وللتصدي لكوريا الشمالية التي لا يمكن التنبؤ بتصرفاتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com