استطلاع أردني: إيران تشكل خطرا

استطلاع أردني: إيران تشكل خطرا

المصدر: عمان – سامي محاسنه

يرى الأردنيون أن إيران وإسرائيل تشكلان خطرا حقيقيا ليس على مستوى الإقليم بل على مستوى المنطقة العربية، وذلك للعام الخامس على التوالي.

وأكد استطلاع للرأي أن 41 بالمئة من الأردنيين يعتقدون بأن الاتفاق النووي الإيراني سيكون له انعكاسات ”سلبية“ على الأردن، بينما أفاد 29 بالمائة بأنه سيكون له انعكاسات ”إيجابية“.

جاء ذلك خلال إعلان مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية الأحد عن استطلاع للرأي العام حول الاتفاق النووي الإيراني.

ويقول رئيس وحدة الاستطلاعات في المركز الدكتور وليد الخطيب إن نظرة سلبية تجاه إيران تشكلت لدى الأردنيين نتيجة للمد الشيعي وتأييد حزب الله في لبنان للحرب في سوريا واصطفاف إيران وحزب الله إلى جانب المليشيات الشيعية في العراق والحوثيين في اليمن.

وأكد خبير شؤون الجماعات الاسلامية الدكتور محمد أبو رمان، لشبكة ”إرم“ الإخبارية، أن من يرصد استطلاعات الرأي العام الأردنية يجد تحولاً كبيراً في موقف الرأي العام إزاء إيران وحزب الله نحو العدائية.

وأكد أبو رمان : “ أن إيران وحزب الله أصبحا ينافسان داعش وإسرائيل في مرتبة العدوانية وتشكيل الخطر على الأردن ومصالحه الوطنية“.

ودعا أبو رمان، وهو شقيق سفير الأردن في إيران، لدراسة ظاهرة تنامي العداء لإيران بشكل علمي، للوقوف على الأسباب الحقيقية عند الأردنيين لظهور وتنامي حالة العداء.

وبالعودة للإستطلاع، فقد ذكر أقل من نصف المستجيبين بأنهم يعرفون بالاتفاق الذي حصل بين إيران والدول الكبرى (5+1) حول البرنامج النووي الإيراني، وأيد 39 بالمائة الاتفاق بدرجات متفاوتة، بينما عارض 22 بالمائة الاتفاق، في حين أبدى ربع المستجيبين عدم معرفتهم بتأييد أم معارضة هذا الاتفاق.

وكشفت نتائج الاستطلاع بأن أكثرية المستجيبين يعتقدون بأن إيران هي الدولة الأكثر استفادة من هذا الاتفاق 46 بالمائة، فيما يعتقد ربع المستجيبين 25 بالمائة بأن الولايات المتحدة الأميركية هي الدولة الأكثر استفادة، ويعتقد أقل من خمس المستجيبين 18 بالمائة بأن إسرائيل هي الدولة المستفيدة، في حين أفاد 6 بالمائة فقط بأن دول الخليج هي المستفيدة.

وأشارت النتائج إلى أن ربع المستجيبين تقريباً 26 بالمائة يعتقدون بأن الاتفاق النووي الإيراني سيؤدي إلى زيادة الصراع في المنطقة (سورية، العراق، اليمن)، فيما يرى 20 بالمائة أن الاتفاق سيشكل فرصة لتسوية الصراع القائم، ويرى 21 بالمائة أن الاتفاق لن يغير شيئا بالصراع القائم في المنطقة، فيما أفاد 33 بالمائة بعدم معرفتهم بنتائج الاتفاق على الصراع الموجود في المنطقة..

وتهدف الدراسة إلى معرفة مستوى الوعي والمعرفة بالاتفاق الذي حصل بين إيران والدول العظمي واتجاهات المواطنين حول الدول الأكثر استفادة من هذا الاتفاق وانعكاساته على الأردن، ومدى تأثير هذا الاتفاق على الصراعات في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com