حظر الدراجات النارية في عدن

حظر الدراجات النارية في عدن

المصدر: إرم - من عبد الإله سميح

عقب عمليتي اغتيال نفذتها عناصر مجهولة بحق مسؤول أمني بارز في محافظة عدن، وقيادي في المقاومة الشعبية الجنوبية، الأحد، لجأت اللجنة الأمنية بالمحافظة، إلى “منع جميع الدراجات النارية من التجوال في شوارع المدينة بشكل مؤقت”.

وقالت اللجنة الأمنية بعدن في بيان لها، إن هذا القرار “يأتي نظرا للظروف الأمنية الاستثنائية التي تمرّ بها المحافظة”، مهيبة بمستوردي الدراجات النارية عدم إدخالها أو استيرادها إلى عدن، داعية الجميع إلى التحلي بالانضباط وتنفيذ الإجراءات الأمنية.

و قال محافظ عدن، رئيس اللجنة الأمنية العليا بالمحافظة، إن أمن واستقرار عدن “ليس المسؤول عنه المحافظ والسلطة المحلية فقط، بل هو مسؤولية الجميع مواطنون ومقاومة وجيش وسلطة محلية ومنظمات مجتمع مدني، وعلى جميع فئات والوان الطيف المجتمعي بعدن تحمل مسؤوليتها في تحقيق الأمن والاستقرار بالمحافظة “.

وأشار في بيان وزعه على وسائل الإعلام المحلي، إلى أن الخدمات وعمليات الإعمار لن تقوم إلا في حالة استتباب الأمن والاستقرار في المدينة. مؤكدا أن المقاومة والجيش ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بأمن عدن وسكانها الميامين”.

و شدد البكري على “ضرورة حماية الممتلكات العامة والخاصة والتصدي لأي أعمال فوضى ونهب تقوم بها جماعات مدسوسة تسعى من خلال تلك الاعمال إلى الإساءة لتضحيات وصمود الشهداء والجرحى ومعهم رجال المقاومة وإظهار عدن بأنها مدينة غير آمنة”. داعياً الجميع بعدم السماح لبروز مثل هذه المظاهر الدخيلة على عدن وقيمها الحضارية .

وتداولت وسائل إعلامية محلية وعربية، عزم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي تشكيل لواء عسكري يضم نحو خمسة آلاف مقاتل، أطلق عليه اللواء الأول “الحزم سلمان” في محافظة عدن.

وقال اللواء جعفر محمد سعيد، مستشار الرئيس، في حديث نقلته صحيفة “الشرق الأوسط” إن مهام اللواء تتمثل في إعادة الأمن والسيطرة على اليمن ومن ثم تأمين إعادة الحكومة والرئاسة اليمنيتين. وسيتولى الاشراف على اللواء العميد فضل حسن، قائد عملية تحرير عدن، الذي بدأ تدريب منسوبيه في منطقة الشيخ عثمان في مدينة عدن.

وشهدت عدن الأحد، حوادث أمنية متعددة، كان أبرزها اغتيال مدير غرفة العمليات بأمن عدن، العقيد عبدالرحمن السنيدي، برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية بمدينة المنصورة، واغتيال القيادي في المقاومة الشعبية الجنوبية، حمدي نصر اليافعي بعملية مماثلة، ومقتل شاب وإصابة ثلاثة آخرين في عملية إطلاق نار من قبل مسلح مجهول بذات المدينة، في حين تعرض مكتب وكيل محافظة عدن، أحمد سالم ربيع لإطلاق نار ما أدى لإصابة اثنين من مرافقيه بجروح.

وباتت عدن تواجه تحديات أمنية تهدد استقرارها بعد عملية تحريرها من المتمردين الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح منتصف يوليو/ حزيران الماضي، بعملية السهم الذهبي التي قادتها قوات التحالف العربي المشترك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com