500 منشأة دمرتها الحرب في ثلاث مناطق في عدن

500 منشأة دمرتها الحرب في ثلاث مناطق في عدن

عدن- بلغ عدد المنشآت الخاصة، التي دمرتها الحرب في مدينة ”عدن“ اليمنية، قرابة 500 منشأة، وفقا لإحصائية صدرت اليوم الأحد، عن مبادرة ”إعمار عدن“ الأهلية الناشطة في ”إحصاء وحصر المباني المتضررة جراء الحرب“.

وذكرت المبادرة في تقرير، أنها انتهت، أمس السبت، من الإحصاء النهائي، للمباني الخاصة المتضررة من منازل مواطنين، وشركات، ومخازن، ومحلات تجارية، وغيرها، بعد أسبوعين من النزول الميداني المتواصل.

وشمل الإحصاء ثلاث مديريات منكوبة عمرانياً، هي: التواهي، والمعلا، وكريتر، وعدد المباني المتضررة بشكل كلي 111 مبنى، منها 50 مبنى في مديرية كريتر (صيرة)، و36 مبنى في مديرية المعلا، و25 مبنى في مديرية التواهي.

وبلغ عدد المباني المدمرة بشكل جزئي 233 مبنى، منها 80 مبنى في كريتر، و 115 في المعلا، و38 مبنى في التواهي.

أما المباني التي تعرضت لأضرار طفيفة، فبلغت 153 مبنى، منها 42 مبنى في كريتر، و50 مبنى في المعلا، و61 في التواهي.

وأشار التقرير إلى أن هذه الإحصائيات شملت، بشكل دقيق، الأضرار الداخلية والخارجية، التي تعرضت لها المباني، وتقف عائقاً دون سكن المواطنين فيها، ولم تتضمن الأضرار التي لحقت بالأثاث المنزلي والنوافذ والأبواب والمركبات.

ومن جهته قال الناشط، نوار أبكر، رئيس مبادرة ”إعمار عدن“، إن المبادرة عمل طوعي، وتم تأسيسها بداية شهر أبريل/ نيسان الماضي، ولا تتبع أي جهة.

وأضاف ”أبكر“، أن المبادرة تضم فريقاً من المهندسين، إضافة إلى فنيي خدمات عامة، ونشطاء ميدانيين مستقلين، وتمارس عملها في برنامج ”إحصاء وحصر المباني المتضررة جراء الحرب“، في محافظة عدن، لكنها تسعى لأن تشمل أعمالها محافظات أبين، لحج، والضالع المجاورات لمحافظة عدن.

وشهدت عدن ومحافظات يمنية أخرى، مواجهات مسلحة بين المقاومة الشعبية، الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، والمدعومة من التحالف العربي من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح من جهة أخرى، بدأت أواخر مارس/آذار الماضي، وانتهت مطلع الشهر الجاري في بعض المحافظات وفي مقدمتها عدن، وما تزال متواصلة في محافظات أخرى، منها تعز والبيضاء ومأرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة