نصف مليون دولار إجمالي التكلفة المادية لحملة مجتمعية في عدن

نصف مليون دولار إجمالي التكلفة المادية لحملة مجتمعية في عدن

عدن – بدأت في الآونة الأخيرة حملة مكثفة لتنظيف شوارع مدينة عدن في جنوب اليمن شملت شاحنات وجرافات ونحو 800 عامل.

الحملة تهدف إلى منع تفشي الأمراض في المدينة التي تمزقها الحرب حيث توجد تلال من القمامة والأنقاض التي تكونت على مدى شهور.

يمول حملة النظافة تلك منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونيسيف) وتنفذها منظمة ميرسي كور.

انطلقت حملة النظافة يوم الثالث من أغسطس/ آب وسوف تستمر لمدة 60 يوماً على الأقل.

وقال المشرف على الحملة علاء أمين: ”بدعم من منظمة اليونيسيف تنفذ منظمة ميرسي كور حملة نظافة في محافظة عدن، تنقسم الحملة إلى حملة يومية وحملة طارئة، يشارك في الحملة اليومية ما يقارب 800 عامل وعاملة و16 مشرف، بينما في الحملة الطارئة 10 عمال من صندوق النظافة“.

ورُفعت القمامة حتى الآن من ثمانية أحياء بمدينة عدن وهي واحدة من أشد المدن اليمنية تضرراً جراء الصراع في اليمن.

وتعرضت الخدمات الأساسية في المدينة لأضرار بالغة أثناء الحرب.

وقال محمد عبد الله الموظف في اليونيسيف بعدن: ”نتيجة تعطل دور صندوق النظافة أثناء الحرب بسبب عدم وجود الوقود، بسبب عدم دفع الرواتب واليونيسيف دعمت النشاط هذا، واللذي حصل أنه بعد الدعم دور صندوق النظافة تفعل من جديد وبدأ يعمل من جديد“.

وقال مسؤولو حملة النظافة: ”إن هناك حاجة لجمع نحو 20 ألف طن من القمامة والنفايات من أحياء عدن وضواحيها“.

وأضافوا أن إجمالي التكلفة المادية للحملة تقدر بنحو نصف مليون دولار.

وتسبب تكدس القمامة في الشوارع على مدى شهور في تلوث المياه والتربة.

ووردت أنباء بشأن احتمالات إصابة الألوف بحمى الضنك التي تنتشر من خلال فيروس ينقله البعوض في أنحاء البلاد، كما وردت تقارير عن حالات إصابة بالتيفود والملاريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com