الانتخابات المصرية.. حزب شفيق يندمج مع ”حب مصر“

الانتخابات المصرية.. حزب شفيق يندمج مع ”حب مصر“

المصدر: القاهرة- صلاح شرابي

اشتعلت الصراعات الانتخابية في مصر، قبل ساعات من الإعلان الرسمي عن موعد إجراء الانتخابات، والذي من المقرر أن تعلنه اللجنة العليا للانتخابات في مؤتمر صحفي يوم الأحد المقبل.

وبدأت الأحزاب والتكتلات الوطنية مشاورات جديدة خلال الساعات الماضية، للتنسيق فيما بينها لخوض الانتخابات في قائمة واحدة تفادياً لتشتت الأصوات، وهو الأمر الذي بدأ به حزب الحركة الوطنية، الذي يرأسه الفريق أحمد شفيق رئيس وزراء مصر والمرشح الرئاسي الأسبق.

 بداية التنسيق

حزب الحركة الوطنية أحد الأحزاب التي تشكل ائتلاف ”الجبهة المصرية“ الذي يسعى خلال الفترة المقبلة للتنسيق مع جبهة ”في حب مصر“ لخوض الانتخابات في قائمة واحدة.

خلاف نشأ على مدار الأيام الماضية بين الجبهتين، حول عدد المرشحين من كل حزب، لخوض الانتخابات على القوائم الأربعة التي تمثل 120 مقعداً من البرلمان القادم، المقرر له 568 مقعداً، بعد أن تم تقسيم مصر لأربعة دوائر، بنظام القائمة، و448 مقعداً بالنظام الفردي.

حزب شفيق يعتبره البعض صاحب شعبية كبيرة، لاعتماده على مؤيدي ومحبي الفريق شفيق، الذي حصل على قرابة 49% من أصوات المصريين مقابل 51% للرئيس المعزول محمد مرسي، لذلك يسعى الحزب لاستغلال شعبية الفريق في التصويت لصالح حزبه، الذي يؤيده كثيرون.

 شريحة واحدة

لم يكتف حزب شفيق بتلك الكتلة التصويتية المؤيده له، بل عقد مشاورات مع قيادات جبهة ”في حب مصر“ ويقودها اللواء سامح سيف اليزل، الخبير العسكري والاستراتيجي والقيادي السابق بجهاز المخابرات، والذي يرى فيه غالبية المصريين أنه يلعب دوراً كبيراً لصالح استقرار الدولة المصرية.

أيضاً تخوف كلا الحزبين من تشتت الأصوات عليهما،حيث إن الشريحة التصويتية تكاد تكون واحدة، ويستهدفها أحزاب الجبهتين، وهو ما خشى منه قيادات الجبهتين من تفتيت الأصوات عليهما، ما يصب في مصلحة التيارات الدينية.

 الفريق يبارك

الاندماج جاء بناء على وثيقة بين الجبهتين، تضمن التمثيل العادل لحزب الحركة الوطنية، واختيار أفضل العناصر من الجبهتين، أي سيتم وضع أسماء 240 مرشحاً مناصفة بين الجبهة و“حب مصر“ ليتم اختيار 120 لخوض الانتخابات، على أساس الكفاءة والخبرة.

وبحسب تصريحات الكاتب الصحفي مصطفى بكري، البرلماني السابق وعضو اللجنة التنسيقية لقائمة ”في حب مصر“ فإن الفريق أحمد شفيق بارك هذا الاندماج، ويتابعه لحظة بلحظة، لتحقيق أكبر قدر من مقاعد البرلمان المقبل، وهو ما أكده المستشار يحيى قدري، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية.

 خطوة ذكية

وتفادياً للصدام داخل حزب شفيق، قررت قيادات الحزب ترشيح المستبعدين من الترشح بالقائمة الموحدة، في أعلى المقاعد الفردية، وهو ما اعتبره الخبراء خطوة ذكية تضمن تجنب الصراع بين أعضاء الحزب الواحد، عقب الاختيار النهائي لمرشحي الحزب مع ”حب مصر“.

ويرى كثيرون، أن هذا الاندماج يحقق أكبر قدر للاستقرار داخل الأحزاب المدنية من ناحية، ولكونه يستهدف شريحة كبيرة من المواطنين، إلا أن حسم الأمر بشكل نهائي سيعلن عنه الأحد القادم، لإعلان أسماء مرشحي القائمة الموحدة في الأربعة قوائم على مستوى الجمهورية.

وقال ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل، أحد أحزاب القائمة الموحدة، إن قيادات القوائم سينظمون عددًا من الفعاليات والمؤتمرات الجماهيرية لدعم المرشحين عقب الإعلان الرسمي لفتح باب الترشح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة