السياسة “ تذبح“ مسؤول ”ليالي الشعر“ بعاصمة الثقافة العربية – إرم نيوز‬‎

السياسة “ تذبح“ مسؤول ”ليالي الشعر“ بعاصمة الثقافة العربية

السياسة “ تذبح“ مسؤول ”ليالي الشعر“ بعاصمة الثقافة العربية

المصدر: إرم - جلال مناد

أنهت وزارة الثقافة الجزائرية مهام المشرف العام على تظاهرة ”ليالي الشعر العربي“ بوزيد حرز الله، بعد الجدل الذي تسبب فيه خوضه رفقة كتاب جزائريين في مسألة الحدود المغلقة مع المغرب منذ 1994، خلال نشاط ثقافي أقيم في ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية“ قبل أيام.

الخليفة ”يخلف“

وأعلن وزير الثقافة عز الدين ميهوبي في افتتاحه فعاليات ”ليلة الشعر المصري“ في قسنطينة، سهرة الخميس، عن تعيين الكاتب والأكاديمي عبد السلام يخلف مشرفًا عامًا جديدًا على تظاهرة ”ليالي الشعر العربي“ دون تقديم تفاصيل أخرى، عدا شكره للمشرف العام السابق وكشفه عن تنظيم ثلاث ”ليال شعرية عربية“ واحدة مخصصة للقصيدة الخليجية والثانية للشعر الشامي والأخيرة ”ليلة جامعة للشعر العربي“ تحمل اسم الشاعر الكبير أبي الطيب المتنبي.

وتأتي الخطوة، بعد ”الاستياء البالغ“ الذي بدر من رئاستي الجمهورية والحكومة ووزارة الخارجية، على ”تدخل شعراء وكتاب في شأن سياسي لا يعنيهم“ مثلما نقلته وسائل إعلام محلية وعربية.

وكانت الوزارة تخطط لإلغاء برنامج ”الليالي العربية“ قبل أن تهتدي إلى تقليصها وسحب مسؤولية تنظيمها من المشرف السابق بوزيد حرز الله وعدد من المحسوبين عليه.

التفاهمات

ولم يمر توقيع بيان مشترك من طرف كتاب جزائريين ومغاربة على هامش استضافة ”ليلة الشعر المغربي“ قبل أيام، دون أن يثير زوبعة سياسية ومتابعات إعلامية قدمت قراءات وتأويلات مفادها أن المثقفين الجزائريين الذين حرروا ”بيان قسنطينة“ يقفون ضد توجه حكومتهم التي سبق لها عرض ”تفاهمات“ على الرباط التي تستعجل فتح الحدود المغلقة مع الجزائر منذ عشريتين.

وتقول وثيقة سابقة تحتفظ شبكة ”إرم“  الإخبارية بنسخة منها، إن السلطات المغربية مطالبة بالموافقة على ثلاثة شروط هي ”الوقف الفوري لحملة التشويه التي تقودها الدوائر المغربية الرسمية وغير الرسمية ضد الجزائر“.

و تشترطُ الجزائر كذلك ”التعاون الصادق والفعال والمثمر من قبل السلطات المغربية لوقف تدفق المخدرات والتهريب السري لها من المغرب إليها، أمرًا ضروريًا يجب تجسيده قبل مناقشة فتح الحدود بين البلدين“.

و تُلزم الحكومة الجزائرية نظيرتها المغربية أيضا بــ“احترام موقف الجزائر حول مسألة الصحراء الغربية التي نعتبرها قضية تصفية استعمار، ويجب إيجاد تسوية لها وفقا للقانون الدولي ومواثيق الأمم المتحدة“.

غضب بوتفليقة

وفي موضوع الحال، قال مصدر مقرب من وزير الثقافة الجزائري لــ“إرم“ إن الأخير ترأس اجتماعًا مغلقًا لمسؤولين في محافظة ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015″ ، وألزمهم بــ“مضاعفة الجهد لإنجاح ثلثي التظاهرة العربية وتجنب إثارة المشاكل وعدم الخوض في قضايا سياسية أو دبلوماسية ليست من اختصاصهم“ ملمّحًا إلى أن الوزارة لن تتسامح مع أي ”تشويش“ يستهدف النيل من سمعة الجزائر، في إشارة واضحة إلى الجدل الدائر حاليا.

وتابع المصدر لـــ“إرم“، أن الوزير عزالدين ميهوبي أمر مسؤولي التظاهرة ”بالاهتمام فقط بما يعنيهم من قضايا ثقافية وتنظيمية بعيدا عن نشر غسيلهم وخلافاتهم في العلن“.

وشدد ميهوبي وفقًا للمصدر ذاته، أن الدولة حريصة على إنجاح ”العرس العربي بما يخدم القضايا الثقافية والأهداف المبتغاة من هذا التنظيم“، لافتًا إلى ضرورة ”الرجوع إلى الوزارة في كل ما يتعلق بهذه التظاهرة“.

ويعتزم وزير الثقافة أيضا إعادة ترتيب ”بيت“ المحافظة المشرفة على تظاهرة ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية“، بعد الخلافات التي نشبت بين عدد من المشرفين عليها أبرزهم المسؤول الرئيسي سامي بن شيخ ومدير الديوان الوطني للثقافة والإعلام لخضر بن تركي والمشرف السابق على ”برنامج ليالي الشعر العربي“.

وذكر المصدر ذاته، أن الوزير الأديب بات محرجًا من وجود وجوه معارضة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة انتقلت من دعم ”حركة بركات“ المناهضة في رئاسيات 2014 إلى قائمة ”أصحاب الحظوة“ في برنامج وصفقات تظاهرة ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015″، ما جعل السلطات المركزية تُبدي امتعاضها من إدارة ميهوبي لقطاع الثقافة في حكومة عبد المالك سلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com