لبنان يترقب وينظر بعيون مفتوحة إلى تظاهرات السبت

لبنان يترقب وينظر بعيون مفتوحة إلى تظاهرات السبت

المصدر: بيروت - جاد نعمة

انعقد مجلس الوزراء اللبناني برئاسة تمام سلام في غياب وزراء ”تكتل التغيير والإصلاح“ و“حزب الله“ على الرغم من كل الجهود والاتصالات التي قام بها رئيس مجلس النواب نبيه لحضور الوزراء الـ 24 والعمل على إصدار القرارات والمراسيم الاكثر ضرورية وملحة مثل تأمين اعتماد صرف رواتب الموظفين في القطاع العام وغيرها من المشاريع.

واجتمعت الحكومة في ظل توجه أنظار اللبنانيين إلى التظاهرة التي ستشهدها ساحة ”رياض الصلح“ في وسط بيروت، السبت، والتي ستجمع جمعيات وناشطين من المجتمع المدني وفي مقدمها حملة ”طلعت ريحتكم“ و“بدنا نحاسب“ والتي سيشارك فيها ”التيار الوطني الحر“ وأحزاب أخرى من المرجح أن يكون بينها ”حزب الله“.

وتعليقاً على جلسة الحكومة وما رافقها، تقول مصادر بري لشبكة ”إرم“ الإخبارية إنه كان لا بد من انعقاد هذه الجلسة نظراً للمواضيع الملحة والمستعجلة التي لا تحتمل التأخير وتتعلق بقضايا معيشية تخص الحياة اليومية للمواطنين.

وترى المصادر أن بري يحترم خيار وزراء العماد ميشال عون و“حزب الله“ ويضعه في إطار تمرير رزمة من المشاريع الضرورية وهذا ما ركز عليه الوزيران علي حسن خليل وغازي زعيتر.

وكان اللافت بعد انتهاء جلسة الحكومة مسارعة بري إلى الاتصال بسلام والطلب منه التريث في الدعوة إلى الجلسة المقبلة في انتظار متابعة الاتصالات لإعادة التئام الحكومة، وتشير المصادر لـ ”إرم“ أن بري سمع من سلام كلاماً مشجعاً ينم عن تحمله للمسؤولية الوطنية.

ويتضح من جهات مواكبة للوضع المهتز الذي تعيشه الحكومة أن بري يقدر جيداً مسؤولية مضاعفات تغيب وزراء ”التيار الوطني الحر“ و“حزب الله“ ولذلك يعمد إلى عدم استمرار تغيبهما في الجلسات المقبلة.

وبالعودة إلى تحرك السبت تشير مصادر قيادية في“التيار الوطني الحر“ أن جمهوره سينزل إلى الشارع، وتوضح لـ ”إرم“: نحن لا نستغل حراك المجتمع المدني واستثماره وإن كنا نوافقهم الرأي في رفض السياسة التي تعتمدها الحكومة في معالجة ملف النفايات التي لم يعد يقبل الاستمرار في مستنقعها“.

وفي ظل المرواحة التي تعيشها الحكومة ينشط بري على جمع أجنحتها، تتجه أنظار اللبنانيين إلى تظاهرة السبت، وما ستحمله من تطورات في خضم الأزمات المفتوحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com