”الصحة العالمية“ تؤكد انهيار النظام الصحي في تعز

”الصحة العالمية“ تؤكد انهيار النظام الصحي في تعز

صنعاء- أكدت منظمة الصحة العالمية انهيار النظام الصحي في مدينة تعز اليمنية، في ظل تعطل نصف المرافق الصحية في المدينة، ونفاذ الإمدادات الطبية.

وقال ممثل المنظمة في اليمن، أحمد شادول، في تصريح صحافي، إن ”القتال في تعز أدى إلى إغلاق العديد من المرافق الصحية أمام المدنيين المصابين والأطباء“.

وتوقعت المنظمة ”تدهور الحالة الصحية في المدينة خلال الشهر المقبل بين النازحين والمجتمعات المضيفة بسبب استمرار الأزمة والاحتياجات المتصاعدة“.

وتعاني المرافق الصحية الحكومية والأهلية في تعز من نقص حاد في الخدمات الطبية والرعاية الصحية الأولية الحرجة المنقذة للحياة.

وكانت المنظمة قدمت لليمن مجموعتين للصدمات لإجراء عمليات جراحية لألف شخص، و 40 مجموعة من الإمدادات الجراحية، و 40 طردا من الإسعافات الأولية، وأدوية التخدير لعلاج الأعداد المتزايدة من المصابين.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) كريستوف بوليراك، إن ”الأطفال في اليمن هم أكثر الفئات تضررا من استمرار النزاع المسلح“.

وأوضح بوليراك في حوار مع ”راديو سوا“، أن ”ثلاثة أطفال يقتلون يوميا في اليمن، ويصاب خمسة آخرون بجروح في هذا النزاع بسبب القصف والمعارك وتبادل إطلاق النار في الشوارع“.

وأضاف أن ”حصيلة الأطفال القتلى جراء العنف في اليمن بلغ ألف طفل من أصل مجموع القتلى الذين قضوا في الحرب بين القوات الموالية للحكومة ومليشيا الحوثي“.

وأشار إلى أن ”عدد الأطفال اليمنيين الذين يحتاجون إلى الإغاثة الإنسانية العاجلة، ارتفع إلى عشرة ملايين“، قائلا: ”عندما لا يقتل الأطفال بالقنابل أو بالرصاص، فإنهم يواجهون تهديدا متصاعدا بسبب الأمراض وسوء التغذية“.

وطالب بوليراك ”أطراف النزاع في اليمن، باحترام التزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني“، مشيرا إلى أن ”الأطراف مطالبة بالتوقف بشكل ملموس عن استهداف المدنيين والبنى التحتية المدنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com