الجزائر تخطـط لتركيب كاميرات مراقبة في المساجد

الجزائر تخطـط لتركيب كاميرات مراقبة في المساجد

المصدر: إرم – جلال مناد

طلب وزير الشؤون الدينية الجزائري محمد عيسى من مساعديه إعداد مشروع جديد يخص تأمين المساجد تحسبا لعرضه على الحكومة في الشهر الداخل، استلهامًا لتجربة مصرية في هذا الشأن تعتمد كاميرات المراقبة في المساجد التي توجد خارج سيطرة الدولة حتى تتمكن من ”الإجهاز“ على تحركات السلفيين و المتشددين.

بدا الوزير الجزائري العائد من القاهرة، متحمسا – حسب مقربين منه – لإقناع رئيس الوزراء عبد المالك سلال بجدوى ”المضي في إصلاحات هيكلية تمس قطاع الشؤون الدينية والأوقاف الإسلامية“ لمواكبة إستراتيجية الحكومة في مواجهة الفكر المتطرف.

وينوي محمد عيسى الاستفادة من تجربة السلطات المصرية في شأن حماية وتأمين المساجد التي يؤمها سلفيون ومتشددون حتى تتمكن من معرفة كل ”التفاصيل الدقيقة“ التي تجري في بيوت العبادة وخاصة ما يجري في الحلقات المسجدية التي يحرص على تنظيمها السلفيون خارج أوقات الصلوات الخمس.

ورغم أن الوضع المالي المتأثر بتراجع مداخيل النفط، يعيق تنفيذ ”المشروع الجديد“ حيث يتطلب إقتناء تجهيزات بملايير الدولارات علاوة على تكاليف عمليات التركيب والصيانة،إلا أن الوزير محمد عيسى يُحاول اللعب على ”حبل حماية المرجعية الدينية الوطنية و منع المساجد من اختراق المتشددين والتصدي لمحاولات تسلل الإرهابيين إليها“.

ويقول مصدر عليم لــ“إرم“ إن وزير الأوقاف الجزائري قدّم حزمة مقترحات للدراسة بشكل جدي، بناء على ما أفادته به وزارة الأوقاف المصرية و دار الإفتاء على هامش مباحثاته مع مسؤوليها إثر مشاركته بالقاهرة قبل أيام في المؤتمر الدولي حول الإفتاء.

وكان عيسى قد أبدى اهتمام الحكومة الجزائرية بشراء مسلسلات كرتونية للفنان المصري المعروف يحي الفخراني باعتبارها ”تسهم في توضيح صحيح الدين بشكل معتدل للأطفال بصفة خاصة وللنسيج الأسري بصفة عامة“، حيث تخصّص الفخراني على مدار السنوات الأربع الماضية في إنتاج أفلام كرتونية موجهة للأطفال تعنى بتقديم ”قيم دينية وقصص قرآنية بشكل سلس ومبسط للصغار.

وتنوي الجزائر أيضا إيفاد مجموعة من الأئمة شهر سبتمبر – أيلول الداخل، إلى دار الإفتاء المصرية لتكوينهم في مجال الفتوى ثم توزيعهم على ولايات الجمهورية قصد تكليفهم بمهمة تقديم الفتاوى للمواطنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com