السودان.. المعارضة تشترط وقف الحرب لـ“السلام“ مع الحكومة

السودان.. المعارضة تشترط وقف الحرب لـ“السلام“ مع الحكومة

اشترطت المعارضة السودانية من أجل الدخول في ”سلام شامل“ مع النظام، التوصل مع الحزب الحاكم لـ“أسس واضحة“ تتضمن وقف الحرب، وأيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين في مناطق النزاع.

وأبدت المعارضة المتمثلة في ”قوى نداء السودان“ في بيان سلمته لمجلس السلم والأمن الإفريقي، ”استعدادها للتوصل لحلول سلمية شاملة للقضايا السودانية، حال وافق الحزب الحاكم على السعي في حوار جاد يضمن وقف الحرب وضمان الحريات“.

ويرجح مراقبون أن تؤدي هذه الخطوة، إلى ”تدهور العلاقات بين الحكومة والمنظومة الإفريقية، خصوصاً أن الأولى لديها تحفظات على زيارة وفد السلم الإفريقي إلى الخرطوم، والتي شملت معسكرات، دون إذن الحكومة“.

وقالت قوى ”نداء السودان“ -التي تضم الحركة الشعبية / قطاع الشمال، وحركات مسلحة في إقليم دارفور، وحزب الأمة القومي- في بيانها إنها ”سلمت مجلس السلم الإفريقي موقفها من الأزمة السودانية، وعبرت عن استعدادها للسلام الشامل والحوار الدستوري على أسس واضحة وصحيحة“.

وطالب البيان مجلس السلم الإفريقي بـ“تبني قواعد محددة للحوار تضع ضمن أولوياتها وقف الحرب وإيصال المساعدات الإنسانية وتوفير الحريات، فضلاً عن توسيع دائرة الشركاء الإقليميين ومنح آلية تفويض لتسهيل الحوار“.

كما رفضت القوى الدخول في الحوار بصورته الراهنة، لافتة إلى ”اجتماع مفصلي للمعارضة سيعقد خلال فترة وجيزة لنقل العمل المعارض لمرحلة جديدة ودعم النهوض الجماهيري الواسع“.

ويعقد مجلس السلم الإفريقي، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً حاسماً تصدر خلاله جملة قرارات بخصوص الوضع في السودان، بعد الاستماع إلى مواقف المعارضة.

وكان وفد من المعارضة السودانية المنضوية تحت ”نداء السودان“، بحث مع رئيس الآلية الإفريقية لحل أزمة السودان، ثامبو امبيكي، والمبعوث الأممي هايلي منكريوس، ومبعوث الاتحاد الإفريقي و“الايغاد“ قضية الحوار، في أديس أبابا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة