الجيش اللبناني ينتشر بكثافة في شوارع وسط بيروت – إرم نيوز‬‎

الجيش اللبناني ينتشر بكثافة في شوارع وسط بيروت

الجيش اللبناني ينتشر بكثافة في شوارع وسط بيروت

بيروت – دخلت قوة كبيرة من الجيش اللبناني، معززة بمدرعات عسكرية إلى وسط بيروت، بعد فشل القوى الأمنية في إنهاء أعمال الشغب الواسعة التي عمد متظاهرون ضد الفساد لإشعالها مساء أمس في الوسط التجاري.

وكان مصدر في الصليب الأحمر اللبناني قال للأناضول، في وقت سابق، إن سيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر نقلت 43 مصابًا من ساحة التظاهرة (رياض الصلح)، وقدمت العلاج لأكثر من 200 حالة طفيفة بشكل فوري، مشيرًا أن الجرحى الذين نقلوا للمستشفيات مصابون بجروح مختلفة وحالات اختناق شديدة.

ولفت إلى أن من بين المصابين عناصر بالقوى الأمنية، تعرضوا للرشق بالحجارة من قبل المتظاهرين، دون أن يبيّن عددهم على وجه التحديد.

وكانت القوى الأمنية اللبنانية فضت مساء أمس الأحد، تظاهرة لآلاف من الناشطين اللبنانيين في ساحة رياض الصلح وسط بيروت حيث تظاهروا لليوم الثاني على التوالي، مطالبين باستقالة الحكومة وإسقاط النظام.

واندلعت أعمال الشغب، بعد محاولات بعض المتظاهرين اقتحام مقر الحكومة اللبنانية، التي طالبوها بالاستقالة فورا، قابلتها القوى الأمنية بخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي.

واتهم ناشطون من حملة ”طلعت ريحتكم“ المنظمة للحراك، متظاهرين وصفتهم بـالـ“مندسين“ بافتعال أعمال الشغب مع القوى الأمنية وتكسير المحال التجارية ”من أجل إفشال تحركهم السلمي“.

وأعلنت قوى الأمن الداخلي في بيان أن بعض المتظاهرين قاموا برشق عناصر قوى الأمن بزجاجات ”المولوتوف“ الحارقة وبشتى الوسائل من حجارة وألواح خشبية وغيرها.

وكان الآلاف من المتظاهرين، تجمعوا أمس السبت، بساحة رياض الصلح وسط بيروت، على مقربة من مقرّي الحكومة والبرلمان، بدعوة من حملة ”طلعت ريحتكم“(في إشارة إلى المسؤولين الحكوميين)، وبمشاركة عدد من الفنانين والإعلاميين اللبنانيين، منددين بـ“فساد“ المسؤولين اللبنانيين، ومطالبين بـ“إسقاط النظام“.

وسقط خلال محاولة قوات الأمن تفريق المتظاهرين أمس السبت نحو 30 جريحاً، وعد رئيس الحكومة تمّام سلام في مؤتمره الصحافي، الذي عقده في وقت سابق اليوم، بمحاسبة المسؤولين عن ذلك.

وسبق أن أطلق ناشطون صفحة على موقع فيسبوك، مقرونة بوسم ”طلعت ريحتكم“، واحتل مركزًا متقدمًا على قائمة التداول عبر تويتر أيضًا.

يذكر أن أزمة النفايات في بيروت، هي المحرك الرئيس للاحتجاجات الحالية في العاصمة، حيث دخلت شهرها الثاني في ظل غياب الحلول الجذرية، وتزايد مخاوف اللبنانيين من إعادة انتشارها في شوارع وأزقة العاصمة، مع اعتماد الدولة حلولا مؤقتة، تقضي بنقل النفايات من الحاويات الكبرى إلى مكبات مؤقتة، تهدد الصحة العامة، بحسب مصادر طبية.

بيروت – دخلت قوة كبيرة من الجيش اللبناني، معززة بمدرعات عسكرية إلى وسط بيروت، بعد فشل القوى الأمنية في إنهاء أعمال الشغب الواسعة التي عمد متظاهرون ضد الفساد لإشعالها مساء أمس في الوسط التجاري.

وكان مصدر في الصليب الأحمر اللبناني قال للأناضول، في وقت سابق، إن سيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر نقلت 43 مصابًا من ساحة التظاهرة (رياض الصلح)، وقدمت العلاج لأكثر من 200 حالة طفيفة بشكل فوري، مشيرًا أن الجرحى الذين نقلوا للمستشفيات مصابون بجروح مختلفة وحالات اختناق شديدة.

ولفت إلى أن من بين المصابين عناصر بالقوى الأمنية، تعرضوا للرشق بالحجارة من قبل المتظاهرين، دون أن يبيّن عددهم على وجه التحديد.

وكانت القوى الأمنية اللبنانية فضت مساء أمس الأحد، تظاهرة لآلاف من الناشطين اللبنانيين في ساحة رياض الصلح وسط بيروت حيث تظاهروا لليوم الثاني على التوالي، مطالبين باستقالة الحكومة وإسقاط النظام.

واندلعت أعمال الشغب، بعد محاولات بعض المتظاهرين اقتحام مقر الحكومة اللبنانية، التي طالبوها بالاستقالة فورا، قابلتها القوى الأمنية بخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي.

واتهم ناشطون من حملة ”طلعت ريحتكم“ المنظمة للحراك، متظاهرين وصفتهم بـالـ“مندسين“ بافتعال أعمال الشغب مع القوى الأمنية وتكسير المحال التجارية ”من أجل إفشال تحركهم السلمي“.

وأعلنت قوى الأمن الداخلي في بيان أن بعض المتظاهرين قاموا برشق عناصر قوى الأمن بزجاجات ”المولوتوف“ الحارقة وبشتى الوسائل من حجارة وألواح خشبية وغيرها.

وكان الآلاف من المتظاهرين، تجمعوا أمس السبت، بساحة رياض الصلح وسط بيروت، على مقربة من مقرّي الحكومة والبرلمان، بدعوة من حملة ”طلعت ريحتكم“(في إشارة إلى المسؤولين الحكوميين)، وبمشاركة عدد من الفنانين والإعلاميين اللبنانيين، منددين بـ“فساد“ المسؤولين اللبنانيين، ومطالبين بـ“إسقاط النظام“.

وسقط خلال محاولة قوات الأمن تفريق المتظاهرين أمس السبت نحو 30 جريحاً، وعد رئيس الحكومة تمّام سلام في مؤتمره الصحافي، الذي عقده في وقت سابق اليوم، بمحاسبة المسؤولين عن ذلك.

وسبق أن أطلق ناشطون صفحة على موقع فيسبوك، مقرونة بوسم ”طلعت ريحتكم“، واحتل مركزًا متقدمًا على قائمة التداول عبر تويتر أيضًا.

يذكر أن أزمة النفايات في بيروت، هي المحرك الرئيس للاحتجاجات الحالية في العاصمة، حيث دخلت شهرها الثاني في ظل غياب الحلول الجذرية، وتزايد مخاوف اللبنانيين من إعادة انتشارها في شوارع وأزقة العاصمة، مع اعتماد الدولة حلولا مؤقتة، تقضي بنقل النفايات من الحاويات الكبرى إلى مكبات مؤقتة، تهدد الصحة العامة، بحسب مصادر طبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com