لبنانيون يقتربون من اقتحام مقر الحكومة والأمن يفض الاعتصام بالقوة

لبنانيون يقتربون من اقتحام مقر الحكومة والأمن يفض الاعتصام بالقوة

بيروت – فضّت القوى الأمنية اللبنانية بالقوة، الأحد، تظاهرة لمئات الناشطين في ساحة ”رياض الصلح“، وسط بيروت، طالبت باستقالة الحكومة وإسقاط النظام وإيجاد مخارج شافية لكل الملفات التي تعيق حياتهم على مختلف المستويات.

ووقعت أعمال شغب من جانب بعض المتظاهرين، ساد عقبها توتر وتدافع بينهم وبين القوى الأمنية، التي ألقت قنابل مسيلة للدموع، ووجهت خراطيم المياه نحو المتظاهرين الذين ردوا برشق عناصر القوى الأمنية بالحجارة والزجاجات الفارغة.

ودارت عمليات كرّ وفرّ بين المتظاهرين والقوات الأمنية في الشوارع القريبة من الساحة، في الوقت الذي استدعت فيه القوات الأمنية تعزيزات إضافية إلى المكان.

وبعد تلك العمليات توجه المتظاهرون إلى ساحة ”الشهداء“ التي تبعد عن ساحة رياض الصلح نحو 500 متر، وفقاً للأناضول.

وأعلنت قوى الأمن الداخلي، في بيان لها، أن بعض المتظاهرين قاموا برشق عناصر قوى الأمن بزجاجات ”المولوتوف“ الحارقة وبشتى الوسائل من حجارة وألواح خشبية وغيرها.

وأفادت أن أحد عناصر قوى الأمن أصيب من جراء أعمال الشغب والرشق بالحجارة، وفي المقابل أقدم بعض المتظاهرين على تكسير عدد من السيارات في مواقف تقع خلف ساحة رياض الصلح.

وكان الآلاف من المتظاهرين، تجمعوا، السبت، بساحة رياض الصلح وسط بيروت، على مقربة من مقرّي الحكومة والبرلمان، بدعوة من حملة ”طلعت ريحتكم“(في إشارة إلى المسؤولين الحكوميين)، وبمشاركة عدد من الفنانين والإعلاميين اللبنانيين، منددين بفساد المسؤولين اللبنانيين، ومطالبين بإسقاط النظام.

وسقط خلال محاولة قوات الأمن تفريق المتظاهرين، السبت، نحو 30 جريحاً، وعد رئيس الحكومة تمّام سلام في مؤتمره الصحافي، الذي عقده في وقت سابق اليوم، بمحاسبة المسؤولين عن ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com