قوة عسكرية ضخمة تصل إلى إحدى نقاط الاشتباك الساخنة في اليمن

قوة عسكرية ضخمة تصل إلى إحدى نقاط الاشتباك الساخنة في اليمن

صنعاء ـ وصلت ، اليوم السبت، قوة عسكرية كبيرة إلى محافظة مأرب شرقي اليمن، للمشاركة في عمليات القتال ضد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح.

وقال صالح لنجف قيادي في المقاومة الشعبية لوكالة الأنباء الالمانية (د.ب.ا) إن تلك القوة مكونة من مقاتلين يمنيين تم تدريبهم على الحدود السعودية، إلى جانب مئات المدرعات العسكرية والدبابات، وعدد من كاسحات الألغام، وناقلات على متنها ذخائر وقذائف متنوعة.

وأكد وصول تلك القوة إلى منطقة صافر شرق مأرب، وأنها ستتوجه إلى محور العمليات العسكرية لتشارك في القتال ضد الحوثيين وقوات صالح.

وأشار لنجف إلى أن الحوثيين وقوات صالح لم يسيطروا إلا على بعض المديريات الواقعة في أطراف المحافظة، مؤكداً أن المقاومة مسنودة بالجيش الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي سيحررون تلك المناطق من قبضتهم.

وقال “ قريباً ستنطلق عملية السهم الذهبي في مأرب وسيترابط مقاتلو المقاومة في جميع المحافظات مع بعضهم البعض لتحرير العاصمة صنعاء والتي أصبحت مركزا للحوثيين وقوات صالح“.

وتابع ”النصر بات بين قوسين، والمقاومة ستقف إلى جانب الشرعية الدستورية ومخرجات الحوار الوطني مهما كلفها ذلك من بذل في الأرواح“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com