ليون: مواجهة داعش في ليبيا تسير بالتوازي مع الحل السياسي

ليون: مواجهة داعش في ليبيا تسير بالتوازي مع الحل السياسي

القاهرة ـ أكد برناردينو ليون، مبعوث الأمم المتحدة لليبيا، أنه لم يتم طرح التدخل العسكري في ليبيا، بعد الأحداث الأخيرة في سرت وإعلانها إمارة إسلامية لـ«داعش».

وقال ليون، في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»، عقب لقائه سامح شكري وزير الخارجية، السبت، إن مواجهة «داعش» ستسير بالتوازي مع الحل السياسي في ليبيا، نافياً وجود تدخل عسكري دولي.

وأشار المبعوث الأممي إلى أنه لابد من سرعة تأسيس حكومة انتقالية في ليبيا، لإنقاذ الأوضاع، مضيفا: «اتفقنا في لقاءات جنيف الأخيرة على توقيع الاتفاق بتشكيل الحكومة الجديدة أول سبتمبر المقبل، وسيتم ذلك بالتصويت ومشاركة أكبر قدر من القوى السياسية الليبية».

ووصف ليون الأوضاع في سرت بالمأساوية، مشددا على ضرورة اتحاد الشعب الليبي لإنقاذ بلاده، لافتا إلى أن الحل السياسي يأتي بالتوازي مع الحوار مع الجيش الليبي، لبحث الطرق الممكنة للتصدي لتنظيم «داعش».

وحول تسليح الجيش الليبي، قال ليون إن الحوار مازال قائما مع جميع الأطراف الدولية، مشيرا إلى أن جميع وجهات النظر تتم مناقشتها بشكل جاد، مثل ما حدث في مؤتمر جنيف الأخير.

وتابع :«أهم تحد تواجهه ليبيا هو تشكيل حكومة وحدة وطنية ليبية، وتم طرح العديد من الاسماء لمشاركتها في الحكومة القادمة».

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com