الإماراتيون يتفاعلون بسخرية مع حظر الحوثي لموقع ”البيان“

الإماراتيون يتفاعلون بسخرية مع حظر الحوثي لموقع ”البيان“

المصدر: أبوظبي ـ محمد الزين

انضم موقع صحيفة ”البيان“ الإماراتية، إلى قائمة المواقع العربية التي حظرتها مؤسسة الاتصال اليمنية، التي يسيطر عليها الحوثيون في صنعاء.

وبقرار المتمردين هذا، تلحق ”البيان“، بمواقع عربية واسعة الانتشار سبق للحوثيين أن حجبوها بعد سيطرتهم على البلاد، أبرزها موقع شبكة ”إرم“ الإخبارية والعربية نت، ضمن سياسة التكميم التي انتهجتها المليشيات منذ انقلابها على الشرعية، حيث كانت البداية بمصادرة وإغلاق الصحف اليمنية المناهضة للانقلاب، ثم تطور الأمر ليشمل بعض المواقع الإخبارية اليمنية، وفي مرحلة تالية طال الحظر المواقع العربية، التي أحس الحوثيون فيها نافذة تطلع اليمنيين في الداخل على حجم الخراب الذي ألحقته المليشيات بالبلاد، فما كانت من مؤسسة الاتصال المغلوبة على أمرها سوى لعب ورقة الحظر، التي لن تحجب حقيقة التمرد.

وقد استقطب هاشتاج #البيان_مع_الإمارات_ضد_الحوثي، أكثر من 71 مليون مشاهدة، ونال نسبة تفاعل غير مسبوقة من طرف رواد موقع التدوين القصير ”تويتر“.

المغردون، أجمعوا على أن سيف ”الحظر“، لن يزيد الإعلام الإماراتي إلا إصرارا على كشف تجاوزات الانقلابيين، الذين باتوا قاب قوسين أو أدني من خسارة المعركة على الأرض، في ظل التقدم الكبير الذي أحرزته المقاومة على الأرض، وهي المدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية للإمارات فيه دور مشهود.

وكتب مروان لوتاه عن حظر موقع البيان، يقول ”هي أقلام لا تشترى ولا تؤجر!!! هي صوتنا وحروفها تنطق بصوت الإمارات، شكرا صحيفتي“.

أما عائشة ال علي، فغردت تقول ”حجبتم البيان، لكنكم لن تستطيعوا حجب حقيقتكم التي كشفها العالم، بفضل الله وصحفنا التي أهلكتكم“. وعلى منوالها عزف ضرار بالهول الفلاسي، ”#البيان_مع_الإمارات_ضد_الحوثي كل الشكر والتقدير لجريدة البيان الإماراتية لأنها أوجعت و أبكت الحوثيين والصوفيين وإيران“.

ثقة لن تتغير

أما أحمد موسى فغرد قائلا: ”تكون بعض الأحرف أحياناً كالسهام تخترق جباه الأعداء شكراً لجريدة البيان..وشكراٌ لكل صحيفة أوجعت الحوثي وإيران #البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي، فيما اعتبر طارق أن هناك ”فرقا كبيرا بين إعلام الحوثي والذي يشوه للحقيقة والإعلام الإماراتي والذي يتمثل حقيقة الحوثي وممارساته الإرهابية“. #البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي

وكتب عمر الساعدي، والله لا الإخوان ولا داعش ولا الحوثي.. سوف يحركون شعره من حجم وقيمة ومصداقية البيان لدينا #البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي، وفي فلكه سار حسن راشد بقوله ”كلنا مع صحيفة البيان ضد الحوثي الجبان صفا واحدا ضد العملاء الخونة مرتزقة ايران #البيان_مع_الإمارات_ضد_الحوثي

طلال الفليتي سجل هو الآخر، ضمن قائمة المتضامنين، ”#البيان_مع_الإمارات_ضد_الحوثي نعم نحن معها فهي مؤسسة إعلامية رسمية تصدح بالحق وتكشف حقيقة الإرهاب الحوثي وهذا العمل لن يثنيها عن ذلك النهج“. ورد عليه مغرد آخر ”الحوثيون يسوقون الانتصارات لأنفسهم، ويخفون الحقائق عن الشعب لذلك قاموا بحجب عدد من المواقع التي تنقل الحقيقة“.

أما عمر فاكتفى بالقول،#البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي قتلتهم الحروف والكلمات وأوجعتهم الأوراق المتساقطة على قذارتهم وانحطاط معادنهم ! البيان بَيَّنَت حقيقتهم

أوجعت الحوثيين

أما أمجد طه، فاعتبر أن صحيفة البيان، وغير من وسائل الاعلام في الدولة، لعبت دورها في كشف حقيقة التمر، وتابع  ”مصدر فخر لكل عربي وحجب الحوثيين لها، يدل على أنها اوجعتهم برصاص كتابها ومهنيتها“، ووافقه يعقوب الاماراتي هذا الطرح قائلا ”من أوائل الصحف التي دعمت مغردي الوطن لصد الإرهاب وأذنابه ولذلك نقول : #البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي”.

وغرد آخر“#البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي وصالح و أعوانه وستستمر شمس الصحافة الصادقة الحرة مضيئةً لا تحجبه أيدي الجبناء“، فيما رأى مدون آخر أن ”#البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي ، صحيفة اختارت الحق طريقاً لها، فأي عثرةٍ توقف الحقيقة عن الوصول الى العالم. وما حجبها إلا رسالة الى العالم بأهمية ومصداقية ما تطرحه هذه الصحيفة من أخبار في #اليمن . وكتب عبد الله العيدروس، ”أشكر كل العاملين في جريدة البيان على عملهم الصادق والشفاف لكشف الحوثيين #البيان_مع_الإمارات_ضد_الحوثي”.

الوجه الناصع

بدوره علق سالم الجحوشي، على الهاشتاج بقوله ”ليس فقط #البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي ، فكلنا البيان والتبيان للحقيقة، أهلكتهم قواتنا الباسلة فلم يجدوا سوى حجب صحيفة لا تعرف سوى الحقيقة .أما د محمد سيف فكتب ”صحيفة وطنية تصدت هي وأخواتها الصحف الإماراتية لكل من يسيء لوطننا، وهي صورة الحقيقة وصوتها لذلك يخشاها الحوثي #البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي.

من جانبه اعتبر أسامة، أن ”كلمة الحق أرعبتهم .. هكذا هم الجبناء دائما .. كلنا مع صحفنا المحلية ضد محاولات الحوثيين الفاشلة للنيل منها، بعد أن أظهرت وجههم القبيح وتآمرهم على بلدهم .. لكن هيهات تحجب الحقيقة #البيان_مع_الامارات_ضد_الحوثي

وعن النتائج الايجابية لهذا الحظر كتب الصحفي علي الزكري، يقول ”حجب #البيان من قبل #الحوثيين ساهم في زيادة عدد زوار الموقع، أساليب القمع لن تسكت صوت الحقيقة #البيان_مع_الإمارات_ضد_الحوثي

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com