مصرع 40 ”داعشياً“ في الأنبار وصلاح الدين

مصرع 40 ”داعشياً“ في الأنبار وصلاح الدين

الأنبار ـ أعلنت خلية الإعلام الحربي (مؤسسة حكومية) بالعراق، اليوم الخميس، مقتل أكثر من 40 عنصرًا من تنظيم ”داعش“، وتدمير مستودعات للأسلحة في محافظتي الأنبار(غرب)، وصلاح الدين (شمال)، بمعارك وقصف جوي لطيران العراقي والتحالف الدولي.

وقالت خلية الإعلام الحربي، في بيان لها، إن ”الطيران الحربي العراقي صد هجومًا لداعش في منطقة البوعيثة، وقتل 8 من عناصره، فيما قتلت القوات الأمنية اثنين من داعش في منطقة حصيبة الشرقية“، مضيفة أن ”قوات الشرطة الاتحادية، نفذت عملية أمنية في منطقتي المضيق، وحصيبة الشرقية (شرق الرمادي)، أسفرت عن تدمير مخبأ، وقتل 6 إرهابيين، وجرح 2 آخرين، كما تمكنت ”قوة أمنية من قتل قناص من داعش في المنطقة ذاتها، وتدمير مركبتين للعدو، وقتل من فيهما“.

وأضاف البيان،أنه في قاطع بمحافظة صلاح الدين (شمال)، تمكنت ”القوات الأمنية حتى الآن من تحرير قرية حجي حسين الجاسم، وقتل 3 من عناصر داعش، واستعادة السيطرة على الساتر الأول في محور الخزيمي، ضمن جزيرة سامراء، جنوب مدينة تكريت“.

وتابع البيان، ”طيران الجيش دمر 5 عربات لتنظيم داعش، وقتل من فيهم، ومخبأ للمسلحين ضمن عمليات جزيرة سامراء“، لافتًا أن ”طيران الجيش دمر 3 عربات مفخخة قبل وصولها إلى مناطق الجيش العراقي في قاطع بيجي“.

ولفت البيان، أن ”طيران التحالف الدولي نفذ 15 طلعة جوية في مناطق العمليات العسكرية، أسفرت عن قتل 24 إرهابيًا، وتدمير 7 عربات، وموقعين للعدو ومخبأين، ومعمل تفخيخ، ومستودع، و3 أنفاق، و5 مواقع قتالية“.

معارك أخرى

بدوره، قال المتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي (ميليشيات موالية للحكومة)، إن المعارك لا تزال متواصلة في قاطعي الأنبار، وصلاح الدين، مشيرًا أن جميع المناطق التي تخضع تحت سيطرة ”داعش“ محاصرة من قبل القوات الأمنية.

ونقلت الأناضول، عن كريم النوري، قوله إن ”القوات الأمنية، والمساندة لها تمكنت من قطع طرق الإمدادات الخاصة بتنظيم داعش، من الموصل عبر صلاح الدين إلى محافظة الأنبار“، مضيفًا أن ”القوات الأمنية لا تزال تسمح للعوائل من مدينة الفلوجة بالخروج من معبر الفلاحات ضمانًا لسلامتهم“.

وأوضح النوري، أن ”الجميع يتهيأ لساعة الصفر لاقتحام معاقل تنظيم داعش في مديني الفلوجة والرمادي، بمشاركة قوات الجيش، والشرطة الاتحادية، والحشد الشعبي، وأبناء العشائر“، مشيرًا أن ”جميع مناطق العمليات العسكرية، في صلاح الدين، والأنبار تشهد تقدمًا للقوات الأمنية“.

وأعلنت قيادة العمليات العراقية المشتركة (تابعة لوزارة الدفاع)، الثلاثاء الماضي تقدم قواتها بدعم من سلاح الجو نحو المناطق التي تخضع تحت سيطرة مسلحي تنظيم ”داعش“ في جزيرة سامراء جنوب مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين (شمال).

وتحاول القوات العراقية، استعادة السيطرة على المنطقة الفاصلة بين جزيرة سامراء، ومنطقة الثرثار بمحافظة الأنبار، ضمن خطة لقطع إمدادات تنظيم ”داعش“ بين مدينة الفلوجة، ومحافظة صلاح الدين.

ورغم خسارة ”داعش“ للكثير من المناطق، التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، إلا أنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار، وتحاول القوات العراقية والميليشات التابعة لها، إضافة إلى قوات البيشمركة، استعادة تلك المناطق، وطرد مقاتلي التنظيم منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com