الأمم المتحدة قلقة على الأوضاع الإنسانية في السودان

الأمم المتحدة قلقة على الأوضاع الإنسانية في السودان

المصدر: الخرطوم- من أنس الحداد

عبرت الأمم المتحدة أمس الأربعاء عن قلقها من تدهور الأوضاع الإنسانية في إقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان بسبب النزاعات القبلية والحرب الدائرة في تلك المناطق بين القوات الحكومية والحركات المسلحة، وقالت إن السودان مازال يشهد معاناة إنسانية.

وكشف المدير القطري وممثل برنامج الغذاء العالمي عدنان بشير خان في مؤتمر صحفي عقده بمقر الامم المتحدة في العاصمة الخرطوم بمناسبة اليوم العالمي للعمل الانساني أمس، أن نحو (2.5) مليون شخص في دارفور مازالوا قيد النزوح، مشيراً إلى ان الاف المواطنين في النيل الازرق وجنوب كردفان اضطروا لترك منازلهم.

 وأظهر عدنان حزنه لعدم وصول حملات التطعيم ضد وباء الحصبة في المناطق المتأثرة بالنزاعات، قائلا إنهم يعيشون في المناطق المتأثر ولم يتلقى العديد منهم على التطعيمات الروتينية منذ العام 2011م، كاشفاً عن وجود مناطق كثيرة في السودان يعانون اطفالها من سوء التغذية الحاد.

 وأكد عدنان ان عملية التمويل للاغاثة الانسانية قد جرى تخفيضها مما ادى الى تدهور في نوعية وكمية خدمات المعونة المقدمة للسودان، معلناً عن انسحاب  مجموعة من منظمات الاغاثة لم يسميها، مؤكداً انها اجبرت على تقليص عملياتها على نطاق واسع في السودان بسبب نقص التمويل.

من جانبها، قالت ممثلة اليونسيف بالامم المتحدة شايه ابراهيم إن سوء التغذية اصبح امر مقلق بالنسبة لهم، مشيرة الى ان نسبته فاقت المعدل العالمي ووصلت الى (6.8)، ونوهت شايه الى أن الاوضاع اسوى في شمال دارفور وتليها كسلا ثم ولاية البحر الاحمر، لكنها كشفت عن جهود مشتركة بين الامم المتحدة والحكومة لمعالجة ما يفوق (500) الف طفل من سوء التغذية سنوياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com