الهدنة بين حماس وإسرائيل تواجه صعوبات داخلية وخارجية

الهدنة بين حماس وإسرائيل تواجه صعوبات داخلية وخارجية

المصدر: إرم - ربيع يحيى

تؤكد السلطة الفلسطينية أن ثمة مفاوضات سرية تجري بين حركة حماس وإسرائيل حول هدنة طويلة الأمد، مقابل ما تقول إنها تنازلات.

وفي حركة حماس، تتضارب التصريحات بين من يؤكد على وجود مثل هذه المفاوضات وبين من يتحدث عن إحراز تقدم كبير، فيما تنفي مصادر أخرى بالحركة أنباء من هذا النوع.

وعلى الجانب الإسرائيلي، تركز غالبية التقارير على ما تنشره وسائل الإعلام العربية، سواء فيما يتعلق بالمفاوضات أو استبعادها، غير إن يوم أمس الأول الإثنين، شهد تأكيدات إسرائيلية على وجود قنوات اتصال مع حركة حماس، ولكنها أكدت أنها تتم بمعزل عن مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وأن من يجريها هم مسؤولون إسرائيليون على صلة بالحركة.

وفي الوقت ذاته، يؤكد ياسين أقطاي، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، ومستشار رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو، أن حماس اقتربت من بلورة اتفاق شامل مع إسرائيل، بمقتضاه يتم التوقيع على اتفاق هدنة طويلة الأمد بينها وبين وإسرائيل، مقابل رفع الحصار كلية عن قطاع غزة، وفتح المعابر الحدودية بين إسرائيل والقطاع، ضمن خطوات هدفها رأب الصدع في العلاقات بين تل أبيب وأنقرة أيضا.

ووضع مركز القدس للشوؤن العامة صباح الأربعاء تقديرات، حول إمكانية التوصل إلى اتفاق بين حماس وإسرائيل، بشكل مجرد، وبغض النظر عن التأكيدات والنفي المتكرر من قبل أطراف ذات صلة بالموضوع، محددا العوائق التي قد تحول دون التوصل إلى خطوة من هذا النوع.

ويقول المركز في تقديراته إنه على الرغم من النفي القاطع من الجانب الإسرائيلي بشأن هدنة طويلة الأمد مع حماس، مقابل رفع الحصار، فإن السلطة الفلسطينية تتعامل مع الملف على أنه أمر قائم بالفعل، وتنظر إليه بجدية، ولا تتعاطى بالقدر المناسب مع النفي الإسرائيلي.

صعوبات خارجية

ويلفت المركز إلى أن الصعوبات التي تواجهها حركة حماس في طريقها للتوصل إلى مثل هذا الاتفاق هي صعوبات لا يستهان بها، حيث أن عوامل خارجية وداخلية تحول دون التوصل إلى خطوة من هذا النوع، أولها أن المسؤولين الأتراك، وعلى رأسهم ياسين أقطاي، يتحدث عن الحركة وعن الهدنة مع إسرائيل على أن حماس هي ممثلة الشعب الفلسطيني، ويرى المركز أن أطراف رئيسية، وعلى رأسها مصر والسلطة الفلسطينية لن تقبل بمثل هذا الوضع.

ويطال الرفض المصري الذي يتحدث عنه مركز القدس للشؤون العامة أيضا حقيقة أن الحديث يجري عن قيام أنقرة ببناء الميناء البحري العائم الذي يجري الحديث عنه، ما يعني موطئ قدم تركي على مقربة من الحدود المصرية.

عقبات داخلية

وفضلا عن الموقف الرسمي المصري، والذي يرى في السلطة الفلسطينية ممثلا شرعيا للفلسطينيين، لم تصل حركة الجهاد الإسلامي أو منظمة التحرير إلى قناعة بأن الميناء التركي العائم في غزة هو المقابل المناسب الذي يمكن من أجله الدخول في هدنة مع إسرائيل، لذا فإن معارضتهما للإتفاق بين حماس وإسرائيل أمر ينبغي وضعه في الحسبان.

وفضلا عن ذلك، ترى بعض الفصائل الفلسطينية مخاطرة واضحة في إجراء حماس مفاوضات مع إسرائيل، وبخاصة إذا كانت فكرة توسيع غزة اعتمادا على سيناء ضمن الحلول التي تتفاوض عليها حماس مع إسرائيل.

ويتهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) حماس بإجراء مفاوضات مباشرة مع إسرائيل، ويقول أن مقابلات سرية تجريها إسرائيل وحماس حول هدنة طويلة الأمد، حول إنشاء دولة في غزة وحكم ذاتي في الضفة الغربية، بدون القدس، ودون حل لقضية اللاجئين الفلسطينيين.

خلاف داخل حماس

وتقول مصادر بحركة حماس، من بينها القيادي أحمد يوسف، أن الاتصالات بين الحركة وإسرائيل حول تهدئة طويلة الأمد فى قطاع غزة قد قطعت شوطا طويلا إلى الأمام، معتبرا أنه سيتسنى قريبا الإعلان عن تطور جديد خاص بالأمر.

لكن مصادر أخرى بالحركة نفت إجراءها مفاوضات مباشرة مع إسرائيل عبر قنوات سرية، سواء بخصوص تبادل أسرى، أو لترتيب حل سياسي لغزة من خلال هدنة طويلة الأمد. ومع ذلك، تلفت تلك المصادر إلى أن ثمة رسائل متبادلة عبر وسطاء يعملون في هذا الاتجاه، وهو ما يتناغم مع الرواية الإسرائيلية الأخيرة، التي تتحدث عن إتصالات شخصية بين الجانبين عبر وسطاء، من بينهم توني بلير، عضو اللجنة الرباعية الدولية السابق.

ويعتقد خبراء مركز القدس للشؤون العامة أنه على الرغم من النزعة المؤيدة للإتفاق مع إسرائيل بين قيادات حماس، ولكن مصادر داخل التنظيم الدولي لجماعة الإخوان تعارض مثل هذه الخطوة، إعتمادا على أن الإتفاق بين الحركة وبين إسرائيل، سيضر بوضع التنظيم الذي تمزقت أذرعه في العالم العربي، وفقد أرضيته الشعبية ولا سيما في مصر.

ومع ذلك، لا يستبعد المركز وجود خلافات داخل حماس، وهو ما دفع قيادات بالحركة للزعم بأن الجولات التي يقوم بها خالد مشعل لا تمثل الحركة.

وكانت تقارير فلسطينية، قد أشارت إلى أن إسرائيل وافقت على إنشاء ممر بحري، يربط قطاع غزة مع قبرص، مقابل هدنة تمتد عشر سنوات. كما أشارت إلى أن إسرائيل وافقت على رفع الحصارعن القطاع، ولكنها ترفض إعادة بناء مطار غزة الدولي، رافضة عرضا قطريا لإنشاء مطار جديد في إسرائيل، مقابل موافقة إسرائيل على إعادة إنشاء مطار غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com