إسرائيل تعرض الإفراج عن الأسير علان في 3 نوفمبر

إسرائيل تعرض الإفراج عن الأسير علان في 3 نوفمبر

رام الله – عرضت النيابة العسكرية الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، الإفراج عن الأسير محمد علان، المضرب عن الطعام منذ ما يزيد عن شهرين، في الـ 3 من تشرين ثاني/نوفمبر القادم، وعدم تجديد الاعتقال الإداري له، مقابل فك إضرابه عن الطعام، بحسب عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وأضاف قراقع أن النيابة العسكرية الإسرائيلية تقدمت اليوم بعرض لمحامي علان (جميل الخطيب)، بالإفراج عن الأسير المضرب وعدم تجديد الاعتقال الإداري مقابل فك إضرابه عن الطعام.

وأشار قراقع أن القرار الأخير يعود لعلان، حيث يزوره محاميه في مستشفى برزلاي الإسرائيلي بعسقلان (جنوب إسرائيل)، لافتاً أن علان ينهي محكوميته بذات التاريخ.

والأسير المحامي محمد علان، من سكان قرية عينبوس، في نابلس، معتقل منذ 16 تشرين ثاني/نوفمير 2014، يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ منتصف حزيران/يونيو الماضي، رفضًا لاستمرار اعتقاله الإداري، دون محاكمة.

وكان نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، قد أعلن الجمعة الماضي، أن علان، دخل في غيبوبة، وتدهورت صحته بشكل خطير للغاية.

وأمس الثلاثاء، وصف مستشفى ”برزلاي“ الإسرائيلي، حالة الأسير الفلسطيني المُضرب عن الطعام، محمد علان بأنها ”مستقرة“.

والاعتقال الإداري، هو قرار توقيف دون محاكمة، لمدة تتراوح بين شهر إلى ستة أشهر، ويجدد بشكل متواصل لبعض الأسرى، وتتذرع إسرائيل بوجود ملفات ”سرية أمنية“ بحق المعتقل الذي تعاقبه بالسجن الإداري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة