تأجيل محاكمة مرسي في قضية ”التخابر مع قطر“

تأجيل محاكمة مرسي في قضية ”التخابر مع قطر“

القاهرة- أجلت محكمة مصرية، الثلاثاء، محاكمة الرئيس المصري السابق محمد مرسي و10 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ“التخابر مع قطر“ إلى جلسة الخميس المقبل.

ووفقا لمصدر قضائي، فقد أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، النظر بالقضية لسماع أقوال الشاهد رئيس قطاع الأمن الوطني السابق اللواء خالد ثروت.

وطالبت المحكمة، النيابة العامة استدعاء خبير المساعدات الفنية وإحضار الأحراز مع استمرار حبس المتهمين.

وفي شهادته أمام المحكمة، أوضح رئيس ديوان رئيس الجمهورية في عهد مرسي، رفاعة الطهطاوي أن مراسلات الجهات السيادية ومنها وزارات الدفاع والداخلية والخارجية والمخابرات العامة والحربية، لم تكن تعبر إلى الرئيس من خلاله كونه رئيس ديوان رئيس الجمهورية.

وقال الطهطاوي إن ”تلك المراسلات كانت تعرض على الرئيس إما مباشرة عبر رئيس الجهة أو عن طريق مظروف يسلم إلى مكتب رئيس الجمهورية مباشرة، وأن ذلك النوع من المراسلات كان يتوجه مباشرة إلى مكتب الرئيس“.

ويحاكم في قضية التخابر مع قطر إلى جانب مرسي، كل من مدير مكتب مرسي أحمد عبدالعاطي وسكرتير سابق برئاسة الجمهورية أمين الصيرفي وأحمد عفيفي والذي يعمل منتجا لأفلام وثائقية، ومدير إنتاج بقناة ”مصر 25“ التابعة لجماعة الإخوان خالد رضوان وآخرون.

وفي قضية ”التخابر مع قطر“، يواجه مرسي اتهامات بـ“استغلال منصبه واختلاس أسرار الأمن القومي المصري“.

ومرسي يحاكم في 5 قضايا، بحسب مصدر قانوني بهيئة الدفاع عنه، وهي ”التخابر الكبرى“ (حصل على حكم أولي بالسجن 25 عاما)، وأحداث الاتحادية (حصل على حكم أولي بالسجن 20 عاما)، و“وادي النطرون“ (حصل على حكم أولي بالاعدام) إلى جانب اتهامه في قضية ”إهانة القضاء“ و“التخابر مع قطر“.

ومنذ الإطاحة بمرسي والمنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو العام 2013، تتهم السلطات المصرية قيادات جماعة الإخوان وأفرادها بـ“التحريض على العنف والإرهاب“ قبل أن تصدر الحكومة قرارا في ديسمبر العام 2013 باعتبار الجماعة ”إرهابية“.

وتقول جماعة الإخوان إن نهجها ”سلمي“ في الاحتجاج على ما تعتبره ”انقلابا عسكريا“ على مرسي الذي أمضى عاما واحدا من فترته الرئاسية المقدرة بأربع سنوات، وتتهم في المقابل قوات الأمن المصرية بقتل متظاهرين مناهضين للإطاحة به.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com