داعش.. ولاهوت الاغتصاب

داعش.. ولاهوت الاغتصاب

المصدر: إرم- من مدني قصري

”قبل اغتصاب الفتاة البالغة من العمر 12عاما، أخذ مقاتل الدولة الإسلامية من الوقت ما يكفيه لكي يشرح بـأن ما كان على وشك القيام به ليس إثما. لأن الفتاة كانت تمارس دينا غير الدين الإسلامي، ولذلك فإن القرآن لا يمنحه الحق في اغتصابها وحسب بل يشجعه على ذلك ويباركه.. لقد قيد يديها وكمم فمها. ثم ركع وسجد إلى جانب السرير في صلاة قبل أن يباشرها. وعندما انتهى من فعلته سجد وصلى مرة أخرى، واصفا الاغتصاب بالورع الديني“.

بهذا المشهد الرهيب، بدأ التقرير الخطير الذي نشرته صحيفة ”نيويورك تايمز“، والذي يُظهر الكيفية التي بنت بها الدولة الإسلامية ”لاهوت الاغتصاب“ الحقيقي، والذي تطبقه على النساء العبيد في أجزاء من العراق وسوريا، التي غزتها الحركة المتشددة. وقد انتشر التقرير على الشبكات الاجتماعية منذ نشره في 13 أغسطس، وترجم من قبل موقع RTBF.

بداية ”الاستعباد الجنسي“

n00133693-b

ويفيد التقرير، أن ”الاغتصاب المنهجي للنساء والفتيات في الأقلية الدينية اليزيدية، مرتبط بشكل عميق بالعقيدة الجذرية لداعش، منذ أعلنت المنظمة هذا العام استئناف ممترسة الرق كمؤسسة رسمية.

لقد كشفت مقابلات مع 21 امرأة وفتاة نجون مؤخرا من الدولة الإسلامية، ودراسة متأنية ارتباط هذه الممارسة بالمبادئ الأساسية التي تقوم عليها هذه المنظمة المتطرفة“.

وتقول صحيفة ”لبيراسيون“ الفرنسية في تقريرها، إن إدخال هذا الاستعباد الجنسي المنتظم بشكل رسمي يعود، وفقا للمقال إلى يوم 3 أغسطس 2014، عندما استولى مقاتلو داعش على قرى السفح الجنوبي من جبل سنجار، وهو كتلة صخرية بلون الرمل في شمال العراق، حيث يقيم اليزيديون الذين يمثلون أقلية دينية، تمثل أقل من 1.5٪ من سكان العراق الذين يقدر عددهم بـ 34 مليون نسمة.

تقنين الاغتصاب

489416-5

وتضيف الصحيفة، أن الأدلة التي جمعتها صحيفة ”نيويورك تايمز“، تصف سوقا حقيقيا للعبيد، يجري فيه تبادل النساء اليزيديات. كما أصبحت هذه الممارسة حجة لجذب مجندات جدد، في هذا المجتمع المسلم المحافظ جدا، حيث يعتبر الجنس من أجل الجنس من المحرمات.

وفي تغريدة على تويتر، تقول مراسلة اليومية الأمريكية روكميني كاليماشي، ”لقد استخدم الاغتصاب كسلاح في الحرب منذ زمن سحيق. لكن الذي يجعل داعش مختلفا، هي الطريقة التي قننت بها الجماعة الإسلامية الاغتصاب وأشاعته على الملأ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com