الرئيس العراقي يتوسط لحل أزمة الرئاسة في كردستان

الرئيس العراقي يتوسط لحل أزمة الرئاسة في كردستان

السليمانية ـ وصل الرئيس العراقي فؤاد معصوم اليوم الاثنين، إلى مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق، لقيادة وساطة لحل أزمة الرئاسة التي يشهدها الإقليم.

وقال معصوم، للصحفيين لدى وصوله مطار السليمانية اليوم، إنه ”سيلتقي جميع الأطراف السياسية والقادة في الإقليم كل على حدة“، معرباً عن ”اعتقاده بضرورة تبادل وجهات النظر، من أجل التوصل إلى حل لأزمة الرئاسة في الإقليم“.

ومن المنتظر أن يلتقي معصوم في وقت لاحق اليوم، الرئيس العراقي السابق ورئيس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، جلال طالباني في منزله بالسليمانية، ورئيس حركة غوران، نوشيروان مصطفى، كما سيلتقي في أربيل غدا الثلاثاء، رئيس إقليم شمال العراق ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، ورؤساء الأحزاب السياسية الأخرى.

دعم لقرارات العبادي

وجدّد معصوم، في تصريحاته الصحفية في مطار السليمانية اليوم، دعمه لحزمة الإصلاحات التي أعلنها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قائلا إنه ”كان لابد من اتخاذ تلك الخطوة منذ البداية“، مؤكداً على ”ضرورة أن يتخذ مجلس الوزراء العراقي قرارات لصالح الشعب“.

وتضمّنت حزمة الإصلاحات، التي أعلنها العبادي يوم ٩ أغسطس/ أب الجاري، وأقرها مجلس النواب العراقي يوم ١١ من الشهر الجاري، إلغاء مناصب عليا، والتحقيق في ملفات فساد.

بقاء مؤقت

وأعلن مجلس شورى إقليم شمال العراق، في وقت سابق من اليوم الاثنين، أن رئيس الإقليم مسعود بارزاني سيبقى في منصبه محتفظاً بكامل صلاحياته لحين التوصل إلى اتفاق سياسي أو إجراء انتخابات، بحسب ما ذكر الناطق باسم وزارة العدل في الاقليم،‎ ناريمان طالب.

وكان مسعود بارزاني، قد طالب أمس الأحد، الأحزاب السياسية في الإقليم، بالاجتماع قبل يوم 20 أغسطس/ آب الجاري، للعمل على التوصل إلى حل أزمة الرئاسة التي يشهدها الإقليم.

وتنتهي فترة رئاسة بارزاني للإقليم يوم 20 أغسطس/ آب الجاري، ونتيجة لتأجيل الهيئة العليا للانتخابات في الإقليم، الانتخابات الرئاسية التي كان من المزمع إجراؤها في ذلك التاريخ، يتعين تمديد فترة رئاسة بارزاني، وهو ما يتطلب اتخاذ الأحزاب السياسية الممثلة في برلمان الإقليم، قرارا بهذا الخصوص.

ويطالب الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه بارزاني، بتمديد فترة رئاسة بارزاني، ومن ثم إجراء انتخابات رئاسية مباشرة، في حين ينظر الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة غوران، بحذر، إلى مسألة تمديد فترة رئاسة بارزاني، ويطالبان مقابل تمديد فترة رئاسته، بالحد من صلاحيات منصب الرئيس، وبانتخاب الرئيس من قبل البرلمان وليس عبر الانتخاب الشعبي المباشر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com