القلق يسيطر على أسر معتقلين سودانيين في مصر

القلق يسيطر على أسر معتقلين سودانيين في مصر

المصدر: الخرطوم - أنس الحداد

سيطر القلق على أسر معتقلين سودانيين تحتجزهم السلطات المصرية بسجون المنيا الجديدة والوادي الجديد وأسوان والبالغ عددهم 44 سجيناً بتهمة الضلوع في إحدى قضايا تسلل الحدود المصرية، وأبدت الأسر استغرابها لعدم تنفيذ السلطات المصرية قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أصدره قبل نحو تسعة أيام والقاضي بإطلاق سراح جميع المعدنين السودانيين من سجون بلاده، مشيرة الى أن العفو الرئاسي عنهم دخل في يومه التاسع ولم يتم الإفراج عن ابنائها حتى الآن.

وحمّلت الأسر طبقاً لتقارير نقلتها الصحف الصادرة في العاصمة الخرطوم يوم السبت، الحكومة السودانية وسفارتها في مصر مسؤولية تأخر الإفراج عنهم، وكشفت أسر المعدّنين أن أبناءها يعيشون أوضاعا وصفتها بالسيئة في السجون المصرية، من بينها رداءة الطعام الذي يقدم لهم، والمعاملة غير الكريمة، وتهديد السلطات المصرية بإكمال الفترة القانونية المقررة عليهم في السجن.

وكانت أسر المعدّنين تتوقع وصول أبنائها  إلى مطار بورتسودان بولاية البحر الأحمر ”شرقي البلاد“ على متن طائرة مصرية أمر السيسي بتوجهها إلى السودان لإجلاء ”101“ من الصيادين المصريين المحتجزين لدى السلطات السودانية منذ أبريل الماضي بتهمة التجسس واختراق المياه الإقليمية بدون تصريح رسمي  من السلطة السودانية، والذين أفرج عنهم الرئيس عمر البشير بقرار جمهوري قبل مغادرته للمشاركة في افتتاح قناة السويس الجديدة.

وردا على خطوة الرئيس البشير بالإفراج عن الصيادين المصريين، أصدر السيسي قرارا رئاسيا بالإفراج عن 44 من المعدنين السودانيين، وأمر بترحيلهم إلى السودان، ولكنهم لم يصلوا إلى أسرهم حتى الآن رغم وصول الصيادين المصريين إلى أسرهم بعد يوم واحد من صدور قرار الإفراج.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة