وثيقة مسرّبة تزعم تورط السبسي في تسليم المحمودي لليبيا

وثيقة مسرّبة تزعم تورط السبسي في تسليم المحمودي لليبيا

المصدر: تونس – محمد رجب

الجدل حول تسليم آخر رئيس وزراء في نظام معمر القذافي، البغدادي المحمودي، لم يتوقف، وكلّ يبحث عن حقيقة ما حصل، وهل أنّ الترويكا قد سلمته في إطار صفقة مالية، كما يروّج البعض، ومن أمضى قرار التسليم الفعلي؟ وهل أن حمادي الجبالي، رئيس حكومة الترويكا، في حينه، قد نفّذ قراراً سبق اتخاذه، أم أنه وحكومته من اتخذ هذا القرار؟.

وثيقة مسرّبة تتهم السبسي

بالأمس، خرج علينا المحامي فتحي العيوني، بوثيقة مسرّبة، من صفحتين، خلال برنامج إذاعي، زاعما أن حكومة الباجي قائد السبسي 201 كانت مسؤولة عن تسليم رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي.

وقال العيوني، في تصريح لإذاعة ”جوهرة أف أم“: ”إنّ حكومة الباجي قائد السبسي أقرّت في مناسبتين بشرعية قرار التسليم وأمضت عليه في مجلس وزاري بتاريخ  9 نوفمبر/تشرين الثاني 2011.“.

وأبدى المحامي فتحي العيوني استغرابه مما اعتبره ”مغالطات“ صدرت عن ”بعض الأطراف التي اتهمت حمادي الجبالي بأنه كان وراء العملية.“، وأشار إلى أنّ الجبالي ”سيقاضي كل من يقف وراء هذه الادعاءات وكل من تورّط في توجيه هذه التهم.“.

وشدّد العيوني على أنّ الجبالي ”تصرّف وفق ما يقتضيه القانون وأنّ حكومته قامت بتشكيل لجنة تحقيق ومعاينة قبل تسليم المحمودي حتى تتأكد من عدم تعرّضه للتعذيب في ليبيا وحرصت على توفّر ضمانات في ذلك.“.

السبسي قرّر و المبزّع رفض

وجاء الرّدّ سريعاً من الوزير التونسي في حكومة الباجي قائد السبسي، العام 2011، لزهر العكرمي، الذي أكد أنّ ”حكومة الباجي قائد السبسي قررت تسليم البغدادي المحمودي إلى ليبيا ولكن رئيس الجمهورية آنذاك فؤاد المبزع رفض ذلك.“.

وأضاف العكرمي، في تصريح لراديو ”شمس أف أم“ أنه ”رغم الإمضاء ضمن مجلس وزاري مضيق على قرار التسليم إلاّ أن رئاسة الجمهورية رفضت الإمضاء ورفضت بالتالي التسليم في ذاك الوقت.“، وفق تعبيره.

وكانت الحكومة التونسية سلّمت رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي إلى السلطات الليبية، في مايو 2012، خلال رئاسة حمادي الجبالي لحكومة الترويكا.

وقد أعاد الحكم بإعدامه من طرف محكمة في طرابلس، مسألة تسليمه إلى واجهة الأحداث في تونس.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com