لبنان.. داعش يدخل عرسال لإعدام عقيد في ”الجيش الحر“

لبنان.. داعش يدخل عرسال لإعدام عقيد في ”الجيش الحر“

المصدر: بيروت ـ جاد نعمة

علمت شبكة ”إرم“ الاخبارية، أن مجموعة مسلحة من تنظيم ”الدولة الاسلامية“، دخلت مدينة عرسال اللبنانية الحدودية مع سوريا، وأقدمت على قتل العقيد في ”الجيش السوري الحر“ عبد الله الحسين الرفاعي الملقب بـ“أبو حسين“، وذلك بعد سحبه من منزل وقتله في ساحة البلدة بـ 30 طلقة نارية.

وقال قيادي في ”الجيش الحر“ بالقلمون لـ“إرم“، إن ”الرفاعي لجأ إلى عرسال بعد توقيفه من طرف الجيش اللبناني عند حاجز (وادي عطا) على أطراف عرسال، بداية العام 2015، وذلك خلال دخوله إلى البلدة لرؤية عائلته اللاجئة هناك، وأعيد إخلاء سبيله بعد فترة لعدم ثبوت أي جرم عليه، فانتقل إلى عرسال ولم يستطع العودة إلى الجرود بسبب الاجراءات الأمنية اللبنانية المشددة من جهة ومطاردته من ”داعش“ من جهة أخرى، وكانت حركته مقيدة وتقتصر على محيط منزله“.

وأضاف القيادي، أن ”الرفاعي هو قائد الفرقة 11 في القلمون وهو ابن رأس المعرة، وتسلم لفترة معينة قيادة تجمع القلمون الغربي، الذي خاض معارك عسال الورد مع ”حزب الله“ وأسر أحد عناصره المدعو عماد عياد“، مذكرا بأن الأخير“أعيد اطلاق سراحه بعدما أقدم حزب الله على احتجاز زوجة وابناء أحد قادة الجيش الحر المعروف بـ“العمدة“.

وأكدت المصادر، أن الرفاعي كان يعمل من منزله على تأمين السلاح والذخائر والمساعدات المادية لعناصر الجيش الحر في القلمون وجرودها، لكن الأمر كان صعباً عليه ولم يتوفر الدعم المطلوب، ما أدى إلى انقراض هذا المكون المعتدل وسيطرة النصرة وداعش على الجرود“.

وشددت، على أن ”الرفاعي كان يحذر دائماً من خطر داعش على سوريا، فضلاً عن تحذيره من محاولة دخول التنظيم إلى لبنان“، وتساءل ”أين كانت جبهة النصرة والجيش اللبناني حينما مرت مجموعة داعش ودخلت عرسال؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com