العراق.. 19 ملفاً للفساد في ديوان الوقف السُني

العراق.. 19 ملفاً للفساد في ديوان الوقف السُني

بغداد- كشف المفتي العام لأهل السُنة في العراق، الشيخ مهدي الصميدعي، اليوم الخميس، عن وجود 19 ملفاً للفساد في ديوان الوقف السُني، مطالبا الجهات المختصة بفتح تحقيق بتلك الملفات، وإحالة المقصرين إلى القضاء.

وقال الصميدعي في مؤتمر صحافي عقده في جامع أم الطبول، غرب بغداد، إن ”دار الإفتاء تدعو رئيس الوزراء ولجنة النزاهة، لفتح ملفات الفساد التي فاقت كل معنى في ديوان الوقف السني في الحقبتين السابقتين“.

وبين أن الفترتين السابقتين ”كانتا بزمن رئيس الديوان الأسبق أحمد عبد الغفور، وخليفته محمود الصميدعي“.

وأضاف أن ”دار الإفتاء بكامل فروعها في المحافظات، وعلماؤها يساندون الحكومة، وهي تقف مع الشعب في محنته، رافضة استهداف الرموز والعناوين الإسلامية، وترفض قطعا التساهل مع الفاسدين، أو استهداف الأشخاص بوشاية ودعاية قنوات تدفع إلى الفتنة بأي ذريعة كانت“.

وشدد على أن ”أي تفرد وتصرف شخصي، أو أي دافع انتقامي أو حزبي، أو عداوة يدفعها التخوف أو سوء الظن، يحرق المجتمع، ويبعد الإصلاح من واقع البناء، إلى مجزرة الحرب والعداوة والفتنة“، معتبرا أن ”محاربة الفساد تكون بوضع المخلصين والصادقين في أماكنهم التي يناسبونها، بعيداَ عن الحزبية والفئوية والمحاصصة“.

وأقر مجلس النواب العراقي، الثلاثاء الماضي، خلال جلسته الاعتيادية، حزمة إصلاحات حكومية من بينها إلغاء مناصب عليا، والتحقيق في ملفات فساد. وصوت جميع الأعضاء الحاضرين وعددهم 280 (من أصل 325 نائبا)، لصالح إقرار حزمة الإصلاحات.

وتعهد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، في نفس اليوم، عقب تصويت البرلمان بأن ”يمضي قدماً في إجراء الإصلاحات في البلاد حتى لو كلفته حياته“.

والعراق من بين أكثر دول العالم فساداً، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى الأعوام الماضية، وترد تقارير دولية على الدوام بهدر واختلاس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة