الجيش الإسرائيلي ينفي سقوط إحدى طائراته في غزة

الجيش الإسرائيلي ينفي سقوط إحدى طائراته في غزة

المصدر: إرم – ربيع يحيى

نفى جيش الاحتلال الإسرائيلي أن تكون إحدى طائراته بدون طيار قد سقطت في قطاع غزة مؤخراُ، مؤكداً ألا معلومات لديه حول تلك الحادثة، ومشدداً على أنه يجري حالياً التأكد من صحة المقطع المرئي الذي بثته كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس والذي يظهر سيطرتها على طائرة صغيرة من دون طيار، من طراز ”سكاي لارك 1“.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن خبراء عسكريين، أن الحديث يدور هنا عن ”تقدم هندسي ثوري“ لدى كتائب القسام، التي أعلنت أنها نجحت في إعادة تجميع أجزاء الطائرة، التي سقطت في قطاع غزة في 22 (تموز/ يوليو) الماضي، وأدخلتها الخدمة التنفيذية ضمن مهامها، حسبما جاء في الفيديو الذي عرضته الأربعاء.

وعرضت كتائب القسام مقطعاً مرئياً يظهر أحد عناصرها بينما يقوم بتفكيك أجزاء الطائرة، ومن ثم يعيد تجميعها، وقد نجح في التحكم في كاميرا التصوير التي تحملها، ولكن الفيديو لم يظهر الطائرة خلال التحليق.

ولا تتركز المخاوف الإسرائيلية على سقوط الطائرة نفسها، ولكنها تتعلق بوحدة التحكم التي تستخدمها كتائب القسام لتشغيل الطائرة، حيث أكدت كتائب القسام على أن الطائرة دخلت الخدمة، ما يعني أن حماس قد تمتلك القدرة على الولوج لأنظمة الطائرات الإسرائيلية من هذا الطراز أو غيره من الأنظمة الإلكترونية للطائرات الاستراتيجية بدون طيار، وبخاصة الفئات المسلحة.

ويطلق على الوحدة التي تتولى مسئولية تشغيل هذا النوع من الطائرت بسلاح المشاة في جيش الاحتلال وحدة ”راكبي السماء“، والتي تأسست عملياً عام 2010، وتقول أنها نفذت أكثر من 100 تحليقة يومياً خلال عدوان ”الجرف الصامد“ العام الماضي، تزامناً مع التوغل البري وقتها.

وشهدت الأونة الأخيرة تكرار الحديث عن سقوط طائرات إسرائيلية من دون طيار، في عدد من الساحات، من بينها قطاع غزة والضفة الغربية ولبنان، فضلاً عن إسقاط إحداها في السودان في الشهور الأخيرة، فيما تعتبر الطائرة ”سكاي لارك 1″، التي تنتجها شركة ”إلبيت معراخوت“ واحدة من أصغر الطائرات من هذا النوع، والتي يستخدمها سلاح المشاة بجيش الاحتلال لمهام التجسس والاستطلاع.

وتقول مصادر إسرائيلية أن شهر (يونيو/ حزيران) العام الماضي، شهد سقوط إحدى الطائرات من طراز ”سكاي لارك 1“ في منطقة ”مرج عيون“ جنوبي لبنان، خلال مهمة استطلاع على امتداد الحدود الشمالية الإسرائيلية، نتيجة خلل فني.

وتقف إسرائيل على رأس الدول المصنعة والمصدر لتكنولوجيا الطائرات من دون طيار، وتمتلك منظومة صناعية متكاملة، منحتها الفرصة لاحتلال أسواق العالم في هذا المجال طوال السنوات الأخيرة، ولكن الكثير من الحوادث التي تعرضت لها فئات محددة من الطائرات الإسرائيلية، ربما تدفع العديد من الدول لإعادة التفكير في المنتج الإسرائيلي، وهو ما حدث مؤخراً في حالة روسيا وكذلك أسبانيا، التي فضلت الاستعانة بطراز أمريكي استراتيجي، على الطائرة الإسرائيلية بدون طيار من طراز ”هيرون“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة