التركمان والمسيحيون يثيرون توتراً في برلمان كردستان العراق

التركمان والمسيحيون يثيرون توتراً في برلمان كردستان العراق

أربيل- انسحب عدد من النواب التركمان والمسيحيين في البرلمان المحلي لإقليم شمال العراق، اليوم الثلاثاء، من ”لجنة صياغة الدستور“، بسبب ”عدم تحقيق مطالبهم“.

وقال النائب عن الجبهة التركمانية العراقية، آيدن معروف، إن ”التركمان يشكلون ثاني أكبر مكون في الإقليم، لذلك يجب إجراء تعديلات في مشروع الدستور، تأخذ وجود المكون التركماني بعين الاعتبار“.

وأضاف معروف في تصريح صحافي ”لم تقبل اللجنة اقتراحنا المتعلق بأن تكون اللغة التركمانية لغة رسمية، ووجود لون يرمز لنا في علم الإقليم، لذا انسحبنا منها“.

من جانبه، قال النائب المسيحي، عضو لجنة صياغة الدستور في البرلمان، سرود سليم: ”لم يتم قبول الاقتراحات المتعلقة بالأقليات، حيث طالبنا من أجل الحفاظ على هويتنا بأن تكون لغتنا رسمية (السريانية)، وهناك قانون ينص على أن لغات الأقليات الإثنية تعد رسمية، وطالبنا أن يتضمن الدستور تلك اللغات، غير أنه لم يتم اتخاذ قرار واضح في هذا الصدد“، وفق تعبيره.

يشار إلى أن برلمان الإقليم شكل أخيرا لجنة لصياغة الدستور، تتألف من 21 نائبا، يمثلون أحزاباً مختلفة، تهدف لصياغة مواد الدستور خلال ستة أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com