داعش يتبنى التفجير الانتحاري في ديالى

داعش يتبنى التفجير الانتحاري في ديالى

ديالى- تبنّى تنظيم ”داعش“، اليوم الثلاثاء، التفجير الانتحاري الذي وقع مساء أمس، في محافظة ديالى شرقي العراق، وأسفر عن مقتل 61 شخصًا، وجرح 80 آخرين.

وأضاف بيان نشرته مواقع إلكترونية تابعة للتنظيم، أن أحد عناصره ويدعى ”أبو عبد الله الأنصاري“، استهدف تجمعًا للقوات الأمنية في منطقة ”الهويدر“ شمال شرقي مدينة بعقوبة (مركز محافظة ديالى)، بسيارة مفخخة، مشيراً أن ”الهجوم أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 100 عنصر أمني“.

ولم يتسنّ للأناضول، التأكد من صحة المعلومات من مصدر مستقل، حول الأمر.

وعلى صعيد متصل، قال مدير عام صحة ديالى الدكتور ”علي التميمي“ للأناضول، إن ”حصيلة تفجير منطقة الهويدر، بلغ 61 قتيلا و80 جريحًا، حسب إحصائيات الطب العدلي ومستشفى بعقوبة العام، مشيرًا إلى استنفار جميع الكوادر الطبية داخل المستشفيات في محافظة ديالى، لمعالجة الجرحى.

وشهد منطقة الهويدر شمال شرقي مدينة بعقوبة (55 كم شمال شرق بغداد)، مساء أمس، تفجيرًا انتحاريًا بسيارة مفخخة في سوق شعبي، راح ضحيته العشرات من المدنيين.

وتشهد المحافظة حالة توتر أمني وإغلاق للطرق الرئيسة، على خلفية حوادث أمنية متفرقة.

ورغم إعلان القوات العراقية استعادتها السيطرة على محافظة ديالى بالكامل، من تنظيم ”داعش“ أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي، إلا أن التنظيم ما يزال يشن هجمات في المحافظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com