تصاعد الانتهاكات ضد الإعلاميين في الضفة وغزة (فيديو إرم)

النصف الأول من العام 2015 يحمل المزيد من المؤشرات التي لا تبشر بأي تحسن على حال حرية الصحافة في فلسطين خلال الفترة القريبة المقبلة.

المصدر: إرم- من رام الله

قال المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية ”مدى“، إن أوضاع الحريات الإعلامية في فلسطين شهدت خلال النصف الأول من العام 2015 المزيد من التدهور مقارنة بذات الفترة من الأعوام السابقة، وأن الشهور الستة الأولى من العام الجاري حملت المزيد من المؤشرات التي لا تبشر بأي تحسن على حال حرية الصحافة والصحافيين في فلسطين خلال الفترة القريبة المقبلة.

وأشار خلال مؤتمر في رام الله إلى أن جريمة قتل المصور الصحافي في تلفزيون فلسطين بقطاع غزة، كمال محمد علي ابو نحل، تصدرت من حيث قسوتها وخطورتها مجمل الانتهاكات التي سجلت خلال النصف الأول من العام 2015.

وأوضح مدير المركز موسى الريماوي، انه سجل خلال النصف الأول من العام 2015 ما مجموعه 224 اعتداء وانتهاكا ضد الصحافيين والحريات الإعلامية في الضفة الغربية وقطاع غزة (طالت ما مجموعه 115 صحافيا)، ارتكبت قوات الاحتلال الاسرائيلي العدد الأكبر والأخطر منها ”باسثناء حالة قتل الصحفي كمال محمد ابو نحل“، مشيرا إلى أن عدد الانتهاكات الإسرائيلية بلغ 114 انتهاكا، في حين ارتكبت جهات فلسطينية 110 انتهاكات.

وأكد الريماوي أن الاعتداءات الجسدية التي تعتبر من أخطر الانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون ووسائل الإعلام شكلت أكثر من 42% من مجمل الانتهاكات الإسرائيلية التي رصدها ووثقها مركز ”مدى“ خلال النصف الأول من العام 2015.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com