إسرائيل تعتقل مستوطنين لصلتهم بحادثة حرق الرضيع الفلسطيني

إسرائيل تعتقل مستوطنين لصلتهم بحادثة حرق الرضيع الفلسطيني

رام الله- اعتقلت الشرطة الإسرائيلية بالتعاون مع جهاز المخابرات ”الشاباك“، 10 مستوطنين للاشتباه بتورطهم في جريمة إحراق منزل عائلة دوابشة بقرية دوما جنوب نابلس أواخر الشهر الماضي.

وقالت القناة ”السابعة“ العبرية إن الاعتقالات جرت بالبؤرة الاستيطانية القريبة من دوما والمسماة ”عادي عاد“، السبت، حيث تم اعتقال اثنين من المستوطنين في حين اعتقل 8 آخرين ببؤرة أخرى قرب مستوطنة ”كوخاف هشاحر“ شرقي رام الله.

وعقبت المنظمة الحقوقية الإسرائيلية التي تتولى تمثيل المعتقلين المستوطنين على ذلك بالقول، إنه ”تم إطلاق العنان لقوات الأمن الإسرائيلي للمس بحقوق المستوطنين في الضفة الغربية على نطاق واسع في ظل الأجواء العامة الراهنة“.

وأشارت الإذاعة العبرية العامة إلى أنه من المتوقع أن يصادق وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعلون خلال الأيام القريبة المقبلة على إصدار أوامر اعتقال إداري بحق عدد أخر من نشطاء اليمين المتطرف الذين يشتبه فيهم بالضلوع بأعمال إرهابية ضد فلسطينيين.

ودعت الشرطة الإسرائيلية، إلى مساعدتها في الكشف عن خيوط جريمة دوما، حيث قوبلت هذه الدعوات باستهجان كبير وذلك على خلفية عدم قيامها بما يجب لكشف الجريمة.

وأدت جريمة دوما، إلى استشهاد الرضيع علي دوابشة ”18 شهرا“ في الجمعة الأخيرة من الشهر الماضي، في حين استشهد والده سعد السبت الماضي، وبقيت والدته ”رهام“ وشقيقه أحمد ”4 سنوات“ يصارعان الموت في المستشفيات الإسرائيلية نتيجة إصابتهم بجروح خطيرة إثر إحراق منزلهم جنوب نابلس على أيدي مستوطنين متطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com