الرئيس السوداني يعفو عن صيّادين مصريين متهمين بالتجسس

الرئيس السوداني يعفو عن صيّادين مصر...

قرار الإفراج جاء بعد مشاورات جرت بين الرئيس البشير ووزير العدل، وتم إصدار قرار رئاسي قضى بالعفو عن الصيادين المصريين.

المصدر: الخرطوم - أنس الحداد

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير، يوم الأربعاء، العفو عن 101 من الصيادين المصريين المحتجزين لدى السلطات السودانية منذ أبريل/نيسان الماضي بتهمة التجسس واختراق المياه الإقليمية السودانية دون تصريح رسمي من السلطات المختصة في ولاية البحر الأحمر ”شرقي البلاد“.

وطبقاً لقناة ”الشروق“ السودانية، فإن قرار الإفراج جاء  بعد مشاورات جرت بين الرئيس البشير ووزير العدل، وتم إصدار قرار رئاسي قضى بالعفو عن الصيادين المصريين، حيث يأتي العفو الرئاسي، تزامناً مع احتفالات الشعب المصري بافتتاح قناة السويس الجديدة، يوم الجمعة المقبل والتي سيشارك البشير فيها.

وكانت السلطات قد القت القبض على الصيادين المصريين داخل المياه الإقليمية السودانية، وقدمت في مواجهتهم بلاغات بموجب القانون الجنائي وقانون الجوازات وقانون المصائد البحرية، وتأجلت محاكمتهم لعدة مرات خلال الشهر الماضي.

وسبق أن نفذت السلطات السودانية أحكاماً على صيادين مصريين بذات التهم، حيث قضت محكمة سودانية بولاية البحر الأحمر، في الثالث والعشرين من أبريل الماضي بتغريم قبطان و29 صياداً مصرياً، بتهمة اختراق المياه الإقليمية، إلى جانب حكم ثان ضد 46 صياداً مصرياً، كان قد صدر في 12 أبريل، كما تنظر المحكمة أيضاً في دعوى بمحاكمة 35 بحاراً مصرياً آخرين بنفس التهمة.

وكانت السفارة المصرية بالخرطوم والقنصلية ببورتسودان طالبت في وقت سابق، الصيادين المصريين بالالتزام بتعليمات الملاحة البحرية وبتصاريح الصيد داخل المياه الإقليمية، مؤكدة أن التواصل مستمر بصورة يومية مع وزارة الخارجية السودانية والمسؤولين بميناء بورتسودان، لضمان سلامة وحسن معاملة البحارة المحتجزين.

وتحتجز السلطات المصرية حالياً 24 من المعدّنين السودانيين بسجون المنيا الجديدة والوادي الجديد وأسوان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com