حزب ”شفيق“ على صفيح ساخن قبل انتخابات البرلمان المصري

حزب ”شفيق“ على صفيح ساخن قبل انتخابات البرلمان المصري

المصدر: القاهرة - صلاح شرابي

أجواء ساخنة تدور داخل أروقة حزب الحركة الوطنية، الذي يترأسه الفريق أحمد شفيق، المرشح الأسبق للرئاسة المصرية، بعد قراره مؤخراً بالعدول عن استقالته وإنهاء الخلافات بين قيادات الحزب.

وبمجرد أن صدق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على إصدار القوانين المنظمة لعملية انتخابات مجلس النواب القادمة، عكف الحزب خلال الأيام الماضية على الاستعداد لاختيار مرشحيه في الانتخابات القادمة، سواء عن طريق الاختيار الفردي أو القائمة.

وأكدت مصادر بالحزب أنّ تراجع الفريق شفيق عن استقالته من الحزب جاء بعد موافقة قيادات الحزب على اختيار الفريق للجنة الانتخابات، المقرر لها اختيار المرشحين، لبحث مشاركة الحزب في ائتلاف انتخابي أو خوضه الانتخابات منفرداً، كذلك اشتراك الفريق في ضخ دماء شابة جديدة وإعادة ترتيب الهيكل التنظيمي للحزب.

ولم يكن الخلاف داخل أروقة حزب الحركة الوطنية مقتصراً على استقالة الفريق أو عودته، بل إن هناك صراعاً داخلياً بين قيادات الحزب، متمثلًا في المستشار يحيى قدري النائب الأول لرئيس الحزب، والدكتور صفوت النحاس الأمين العام السابق للحزب.

وقد شهد أحد فنادق القاهرة اجتماعاً خلال الساعات الماضية لقيادات الحزب وبعض الشخصيات العامة بشأن إجراء مصالحة بين الطرفين، وكان من أبرز الحضور الدكتور أحمد زكي بدر وزير التربية والتعليم الأسبق والدكتور علي مصيلحي وزير التضامن الأسبق والدكتورة لميس جابر القيادية بالحزب.

ويبدو أن حزب شفيق أراد إعادة ترتيب البيت من الداخل، قبل خوض الانتخابات البرلمانية القادمة، والمنافسة على عدد مقاعد المجلس البالغ عددها 568 مقعداً، خاصة أن الفريق شفيق يريد نجاح حزبه بنسبة كبيرة من مقاعد البرلمان، معتمداً على شعبيته التي خاض بها انتخابات رئاسة الجمهورية، التي نجح فيها الرئيس المعزول محمد مرسي بقرابة51% مقابل 49% للفريق شفيق.

في نفس السياق، تنتظر قيادات الحزب عودة الفريق شفيق لمصر قبل إجراء الانتخابات، ليلعب دوراً كبيراً لمساندة مرشحي الحزب سواء من خلال اللقاءات التليفزيونية أو المؤتمرات الشعبية واللقاءات السياسية، للتأكيد على ارتباط شفيق بالحزب وسعيه للعب دور أكبر في الحياة السياسية المصرية من خلال كتلة برلمانية يمتلكها حزبه في البرلمان القادم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com